وصف مدرب فريق الأهلي المصري حسام البدري تأهل فريقه الى الدور النهائي لدوري أبطال افريقيا لكرة القدم بالمعجزة. وكان الأهلي قد تأهل الاحد على حساب ضيفه صن شاين النيجيري عقب الفوز عليه 1 - 0 في اياب الدور قبل النهائي بعد أن تعادلا ذهاباً 3 - 3، ليصعد لمواجهة الترجي التونسي حامل اللقب في النهائي، بعد أن تأهل الترجي بفوزه على مازيمبي الكونغولي 1 - 0 في الإياب أيضاً.


ونقل موقع الاهلي على الانترنت عن البدري قوله «لاعبو الفريق حققوا معجزة بوصولهم الى نهائي بطولة أفريقيا في ظل الظروف الصعبة من ايقاف النشاط المحلي وغياب الجماهير عن المباريات». وأشار البدري الى أن اللاعبين بذلوا مجهوداً كبيراً طوال مشوار البطولة حتى صعدوا للنهائي. وأكد مدرب الاهلي أن مواجهة الترجي في الدور النهائي لن تكون سهلة مشيرا الى أن ثقته فى اللاعبين كبيرة في تحقيق الفوز بلقب البطولة.
وتمنى البدري حضور الجماهير لمباراة الترجي في ظل حاجه النادي المصري للدعم حتى يحقق اللقب، موضحا انه في حال تعذر حضور الجماهير فلا بد من وجود جماهير من جنود القوات المسلحة أو بعض اعضاء النادي لمؤازرة الفريق في هذه المهمة. وأعلن مجلس ادارة النادي أن مباراة ذهاب النهائي ستكون على استاد القاهرة 4 تشرين الثاني مضيفاً أنه سيطلب من الامن السماح له بحضور الجماهير. في حين حدد الترجي موعد مباراة الاياب في النهائي في تونس في 17 منه.
وذكر الموقع الرسمي للنادي الاهلي على الانترنت أمس الاثنين أن مجلس ادارة النادي كلف محمود علام المدير التنفيذي للنادي بمخاطبة الجهات الامنية بهدف الحصول على الموافقات اللازمة حتى يتم مخاطبة الاتحاد الافريقي قبل الموعد المحدد وكذلك مخاطبة هيئة استاد القاهرة لحجز ملعب المباراة.
ويأتي طلب الأهلي ليتزامن مع تحرك قام به عدد كبير من لاعبي كرة القدم المصرية الحاليين والسابقين، الأحد، منظمين وقفة احتجاجية أمام قصر الاتحادية مقر رئاسة الجمهورية، للمطالبة بعودة النشاط الرياضي من جديد.
وكان على رأس المحتجين أحمد حسن لاعب الزمالك و كابتن منتخب مصر، والإعلاميون أحمد شوبير ومدحت شلبي وخالد الغندور، وعدد من المدربين، حيث ردد المشاركون بعض الهتافات اعتراضاً على تأجيل بطولة الدوري لأجل غير مسمى، وكانت أبرز تلك الهتافات، «1 – 2 يا مرسي الدوري فين؟»، و«كفاية حرام»، «يا عصام يا عريان الكرة مش حرام»، رداً على ما ردده القيادي بحزب الحرية والعدالة من أن الدوري لن يعود لحين الانتهاء من مباريات السياسة.