أثّر قرار منع سفر بعض رعايا دول الخليج الى بيروت إضافة الى الأوضاع الأمنية على المشاركة العربية في بطولة غرب آسيا للجودو التي أقيمت في لبنان. أربعة اتحادات خليجية كانت قد أكدت مشاركتها في هذه البطولة ولكنها لم تستطع السفر بسبب قرار دولها منع السفر الى لبنان نظراً إلى الأوضاع الامنية الراهنة. ونجحت اللبنانيات في إحراز اللقب على أرضهم أمام اليمن صاحبة المركز الثاني، وسوريا التي حلّت في المركز الثالث، بينما حل لبنان ثالثاً في فئة الذكور بعد العراق صاحب المركز الثاني وسوريا بطلة المركز الاول.

وافتتحت البطولة بكلمة لرئيس الاتحاد اللبناني فرنسوا سعاده رحب فيها بكبار الحضور وبالوفود المشاركة وبالحاضرين، آملاً أن تسود الروح الرياضية المنافسات، ومتمنياً التوفيق للجميع. ثم ألقى نشأت فتال، ممثل وزير الشباب والرياضة فيصل كرامي، كلمة رحب فيها بالضيوف، مثنياً على الجهود التي يقوم بها الاتحاد اللبناني على الصعيد الرياضي، ومشدداً على الدور الذي تؤديه الرياضة في جمع الدول وتبادل الخبرات في ما بينها. وبرز في البطولة على صعيد الذكور إيلي الشاعر، أندرو صفير، نعيم تيروز، أنطوني حجار، إيلي انطون، الياس حداد، آرتي كساردجيان، رالف بويز، جان حنا، عبود أشقر، أنطوني حبشي، شربل صافي، اندرياس مشلب، نيكولا نخله، كارل كامل، الكسندر حداد، إميل بو حيدر وستيفن جبر.
ولدى الإناث، أحرزت تريز عطا الله وجويل المزوّق المركز الأول، كما تألّقت ستيفاني الحاج، ماريا شلهوب، ماريا تيروز، ميشيل شرفان، عبير درويش وماري ايفون عاد، سيلين رملاوي. في ختام البطولة وزّعت الميداليات والشهادات على الفائزين والفائزات، وكذلك شهادات المشاركة على جميع المشاركين من إداريين وحكام ولاعبين.