احتج نادي برشلونة، بطل الدوري الإسباني لكرة القدم، على العقوبة المفروضة من الاتحاد الاسباني على نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي، بسبب الطريقة التي احتفل فيها بهدفه في مرمى راسينغ سانتاندر، ضمن الدوري المحلي، حيث فاز الفريق الكاتالوني 3-0، وقدم الفريق التماساً لإلغاء العقوبة.

وعاقبت لجنة المسابقات في الاتحاد الإسباني للعبة أفضل لاعب في العالم بغرامة مالية تبلغ ألفي يورو (2740 دولاراً)، بخلاف البطاقة الصفراء التي حصل عليها اللاعب في المباراة بعد تسجيل الهدف.
ولم يتردد ميسي في رفع قميصه ليكشف عن عبارة «عيد ميلاد سعيد يا أمي»، ما دفع الحكم إلى إنذاره، قبل أن تعاقبه اللجنة بالغرامة المالية.
وطالب الفريق الكاتالوني برفع العقوبة عن ميسي وإلغاء الإنذار الذي حصل عليه، معلّلاً الأمر بأن ما بدر من اللاعب كان بدافع تأكيد «الحب والوئام العائليين». وأوضح النادي أن العبارة التي كشف عنها ميسي على قميصه الداخلي لم توجه أي إهانة إلى أحد، ولم تكن لأهداف دعائية أو إعلانية.