للمرة الأولى منذ 15 عاماً، وصل فريق أهلي الخليل من الضفة المحتلة إلى قطاع غزة، ليخوض مع فريق اتحاد الشجاعية لقاءً غير مسبوق على نهائي كأس فلسطين.

يأتي ذلك بعد يوم واحد من إعلان رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، جبريل الرجوب، أن الاحتلال الإسرائيلي رفض السماح بإقامة «كأس فلسطين»، ولكن الرجوب عاد أمس ليصرح بأنه سُمح بانتقال أهلي الخليل.

وستقام مباراة الذهاب بين الفريقين يوم الخميس المقبل، على أن تقام مباراة الإياب الأحد المقبل في مدينة الخليل، جنوبي الضفة، في حال سمح الاحتلال لاتحاد الشجاعية بالتوجه إلى هناك من دون عوائق.
وتجري ترتيبات كبرى في غزة لإقامة المباراة على ملعب اليرموك وسط توقعات بأن يصل عدد الحضور إلى أكثر من 10 آلاف مشاهد في هذه المباراة التي تحمل رمزية كبرى بعد انقطاع اللعب بين غزة والضفة لسنوات طويلة. وما حال دون إقامة أي بطولة، سواء الكأس أو الدوري، بين أندية القطاع والضفة، هو عدم وجود تواصل جغرافي بين المنطقتين، مع العلم بأنه تقام في الأراضي الفلسطينية بطولتان: واحدة في الضفة وأخرى في القطاع، فيما يضم المنتخب الفلسطيني لاعبين من المنطقتين.