كان بإمكان البطل السابق للراليات، البريطاني كولن ماكراي، تفادي الحادث الجوي الذي أدى الى مقتله خلال قيادته مروحية قبل أربعة أعوام، بحسب ما خلص إليه تحقيق الخبراء.

وقتل ماكراي في أيلول 2007 بحادث تحطم مروحية كان يقودها بنفسه، وقد أودى الحادث أيضاً بحياة ابنه جوني البالغ خمسة أعوام، إضافة الى صديقي العائلة غرايم دانكن وبن بورسيللي (6 أعوام). وسبق أن انتقد فرع التحقيقات بالحوادث الجوية المخاطرة التي أخذها ماكراي خلال قيادته المروحية، علماً بأنه لم يكن يحمل رخصة صالحة للقيادة عند وقوع الحادث.
وفي تقرير خاص، أفاد المحققون بأنه كان بإمكان ماكراي تفادي مقتله ومرافقيه لو أنه لم يحلّق بطريقة غير ضرورية أو آمنة على علوّ منخفضٍ وبسرعة غير طبيعية في الوادي الذي حصل فيه الحادث، ما أدى الى تحطمها بين الأشجار.
وذكر التقرير أن ماكراي حاول القيام بردة فعل واستدراك الوضع، لكنه لم يتمكن من السيطرة على المروحية قبل اصطدامها بالأشجار وتحطمها، لتودي بحياة أحد أهم السائقين الذين عرفهم عالم الراليات.