ستعرف اليوم هوية أول طرف في المباراة النهائية لبطولة كأس العالم للأندية لكرة القدم عندما يلتقي سانتوس البرازيلي بطل اميركا الجنوبية مع كاشيوا ريسول بطل اليابان في مدينة تويوتا، ضمن الدور نصف النهائي. وتقام المباراة الثانية لنصف النهائي، غداً الخميس، بين برشلونة الإسباني بطل أوروبا والسد القطري بطل آسيا. وستتوجه الأنظار نحو نجم سانتوس ومنتخب البرازيل الواعد نيمار (19 عاماً) الذي تعلق عليه آمال كبيرة لقيادة فريقه الى النهائي، ويعتبر نيمار أحد أبرز نجوم البطولة بعد مهاجم برشلونة الدولي الأرجنتيني ليونيل ميسي بالنظر الى موهبته الفنية الخارقة، ما جعله هدفاً لأفضل الأندية العالمية التي تتهافت على التعاقد معه، في مقدمها ريال مدريد وبرشلونة الإسبانيان وتشلسي الانكليزي.

وسيحاول سانتوس استغلال الإرهاق البدني للاعبي كاشيوا ريسول الذين دخلوا البطولة بعد منافسة ماراتونية لتحديد بطل اليابان، كما انهم خاضوا مباراتين في البطولة العالمية، الأولى أمام اوكلاند سيتي النيوزيلندي (2-0) ومونتيري المكسيكي حسمها بركلات الترجيح 4-3.
وأعرب نيمار الذي مدد عقده أخيراً مع سانتوس حتى عام 2014، عن سعادته بأن تتاح له فرصة اللعب في بطولة العالم للأندية، وأضاف انه صدم بالاهتمام الكبير الذي يحظى به في اليابان.
ويلعب اليوم أيضاً، الترجي التونسي بطل افريقيا مع مونتيري المكسيكي بطل الكونكاكاف في مباراة تحديد المركزين الخامس والسادس.
وخيب الترجي آمال أنصاره في الدور ربع النهائي عندما خسر أمام السد 1-2 واجتاحت بعض جماهيره الملعب تعبيراً عن غضبها من الهزيمة.