احتل خبر المفاوضات بين برونو سينا وفريق وليامس عناوين الصحف البرازيلية امس، التي زعمت أن مواطنها سيوقّع كشوفات الفريق من اجل أن يكون احد سائقيه في موسم 2012 من بطولة العالم لسباقات سيارات الفو رمولا 1. إلا أن سينا خرج لينفي توقيعه عقد انتقاله حتى الساعة، على عكس ما ذهب اليه الصحافي ريكاردو بويشات، مؤكداً في الوقت عينه أنه في مفاوضات مع وليامس. وقال السائق الشاب: «نحن في مفاوضات مع وليامس، لكن لم نوقّع أي عقد حتى هذه اللحظة. نحاول أن نرى إن كنا نستطيع تحقيق هذا الأمر في أقصى سرعة ممكنة. ليسوا مستعجلين، لكنني أرغب في الحصول على جواب على نحو سريع»، مضيفاً: «هذا خياري الأفضل (فريق وليامس)».

تجدر الإشارة الى ان سينا كان قد ألتقى مسؤولي وليامس في معامل الشركة، بينما ربطته تقارير اعلامية مطلع الأسبوع بالانتقال الى سباقات «ناسكار» الأميركية.
وأعادت الاتصالات بين برونو ووليامس ذكرى سيئة الى أذهان الكثيرين، تمثّلت في رحيل السائق البرازيلي الكبير أيرتون سينا في الأول من شهر أيار عام 1994 على متن السيارة نفسها.
من جهة اخرى، يعتقد الفنلندي هايكي كوفالاينن بأنه سيبقى في صفوف فريقه «كاترهام»، الذي يجري من جانبه مفاوضات مع العديد من السائقين، بينهم الروسي فيتالي بتروف.
وقال كوفالاينن في هذا الصدد لصحيفة «سانومات» المحلية: «سنرى ما يمكننا ان نفعله معاً (مع الفريق)، وسنعالج جميع المسائل في الصيف». ورداً على سؤال عما اذا ما كان سيترك فريقه في نهاية موسم 2012، أجاب السائق الفنلندي: «كل شيء يتوقف على أداء السيارة. لا يمكن ان أعطيكم نسبة معينة لحدوث هذا الأمر، لكن اذا ما تطورت السيارة أيضاً في العام المقبل، فإن حظوظي بالبقاء في كاترهام تبدو مرتفعة، وإن لم يحدث ذلك فإن حظوظي تبدو منخفضة». ورداً على سؤال عن تسميته «الرجل اللطيف»، على عكس مواطنه العائد كيمي رايكونن، الذي يطلق عليه «الرجل الجليدي»، قال كوفالاينن: «لا آخذ هذا الأمر على محمل الجد. فأنا هو أنا ولا يمكن ان اكون أي شخص آخر».