أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب، من البيت الأبيض مساء أمس، أنّ وزير خارجيته مايك بومبيو، سيصل إلى كوريا الشمالية «خلال ساعة» للتحضير للقمة المرتقبة بين ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.

وقال ترامب: «في هذه اللحظة، الوزير بومبيو في طريقه إلى كوريا الشمالية للتحضير للقائي المقبل مع كيم جونغ أون»، موضحاً أنّه سيصل «خلال ساعة... وسنحصل قريباً على معلومات إضافية» عن مصير السجناء الأميركيين الثلاثة لدى بيونغ يانغ.
وفي سياق التطورات المتسارعة، دعا الرئيس الصيني شي جين بينغ، نظيره الأميركي، خلال اتصال هاتفي أمس، إلى أن يأخذ بالاعتبار «القلق الأمني المشروع» لبيونغ يانغ، وذلك بعيد لقائه الزعيم الكوري الشمالي.
وأبلغ شي ترامب دعمه للقاء المرتقب بينه وبين كيم، وفق تلفزيون «سي سي تي في» الصيني الرسمي. وأفاد التلفزيون الصيني بأنّ شي «يأمل أن تتمكن الولايات المتحدة وكوريا الشمالية من العمل معاً وبناء ثقة متبادلة... والأخذ بالاعتبار القلق الأمني المشروع لكوريا الشمالية».
وأعلن البيت الأبيض في بيان، أنّ «الرئيسين ترامب وشي اتفقا على أهمية الاستمرار في تطبيق العقوبات على كوريا الشمالية إلى أن تتخلى نهائياً عن برنامجيها النووي والصاروخي»، فيما أبلغ شي نظيره الأميركي بأنّ «الصين مستعدة لمواصلة لعب دور إيجابي من أجل التوصل إلى نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية وإلى سلام دائم من أجل الأمن في المنطقة».