على بعد ساعات من انتهاء المهلة الممنوحة لرئيس تحالف «أزرق ــ أبيض» بني غانتس لتشكيل حكومة إسرائيلية، لم تسفر حتى الآن عن شيء الاتصالات بين قيادات الأحزاب لتشكيل حكومة، إذ بعد سلسلة لقاءات ثنائية فاشلة بين رئيس حزب «الليكود» بنيامين نتنياهو وغانتس، وبين رئيس حزب «إسرائيل بيتنا» أفيغدور ليبرمان ونتنياهو وبين غانتس وليبرمان، تبدو الساحة السياسية ذاهبة إلى مزيد من التخبّط، خاصة بعد إعلان ليبرمان أنه لن ينضم إلى حكومة أقلية يشكلها غانتس أو نتنياهو، متّهماً كليهما بإفشال إمكانية تشكيل حكومة وحدة، ما يعني أن كيان العدو قد يتجه إلى انتخابات ثالثة لـ«الكنيست». واعتبر ليبرمان أن الحاجة إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية سببها وجود تحديات، أمنية واقتصادية، تحتّم ذلك.

يُذكر أن نتنياهو وغانتس اجتمعا مساء أمس في محاولة للتوصل إلى تفاهم بشأن الخطوط الأساسية لتشكيل حكومة وحدة وطنية، غير أن الاجتماع بينهما لم يسفر عن شيء.