قال المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن هانس غروندبرغ، إن «أطراف النزاع» استجابت لمقترح الأمم المتحدة بشأن هدنة لمدة شهرين تبدأ غداً.


وأضاف غروندبرغ: «يمكن تجديد الهدنة بعد فترة الشهرين بموافقة الأطراف اليمنية».

كما اعتبر أن الأطراف «وافقت على الاجتماع برعاية الأمم المتحدة لفتح الطرق في تعز ومحافظات اليمن الأخرى».

من جهته، غرَّد رئيس الوفد الوطني اليمني محمد عبد السلام، في صفحته على «تويتر»، مرحباً بإعلان المبعوث الأممي لليمن.

وقال إن الهدنة إنسانية برعاية أممية «لمدة شهرين، ستتوقف بموجبها العمليات العسكرية ويفتح مطار صنعاء الدولي لعدد من الرحلات وكذلك فتح ميناء الحديدة أمام المشتقات النفطية لعدد من السفن خلال شهري الهدنة».

ونشر عضو الوفد الوطني عبد الملك العجري نص الاتفاق، وكان أبرز ما فيه وقف جميع العمليات العسكرية على كل الصعد براً وجواً وبحراً. بالإضافة إلى دخول 18 سفينة من سفن المشتقات النفطية خلال شهري الهدنة إلى موانئ الحديدة. والنقطة الرابعة في الاتفاق هي تشغيل رحلتين جويتين تجاريتين أسبوعياً إلى صنعاء، ومنها إلى الأردن ومصر. وأخيراً، تعاطي الأطراف مع المبعوث بشأن مقترحات حول الخطوات القادمة نحو إنهاء الحرب.