كتّاب العدد

ابراهيم الأمين

رئيس الجمهورية مستعد لضمان التزام «النأي بالنفس»

علمت «الأخبار» من مصادر دبلوماسية أن فرنسا تسعى مع مصر لوساطة مع السعودية تُبقي الرئيس سعد الحريري في منصبه. وقالت المصادر إن اجتماعات مكثفة عُقدت مساء أمس في العاصمة القبرصية بين مسؤولين فرنسيين ومصريين يرافقون الرئيس عبد الفتاح السياسي إلى نيقوسيا للمشاركة في القمة المصرية القبرصية اليونانية.

العدد ٣٣٣٠
1511229813

وفيق قانصوه

«تريث» الرئيس سعد الحريري في تقديم استقالته له معنى واحد: العودة عنها. وكل ما يشاع عن مؤتمرات حوار وبحث في سلاح المقاومة لا يعدو كونه شكليات لـ«هضم» هذه العودة، وإعادة الانتظام الى العمل الحكومي

أما وقد «تريّث» الرئيس سعد الحريري في تقديم استقالته، فإن الخطوة التالية المتوقعة هي عودة مجلس الوزراء الى الانعقاد، في وقت ليس ببعيد. وهو ما بدأه «رئيس الحكومة» فعلياً، أمس، بافتتاحه المؤتمر المصرفي العربي، وباعلانه انه سينصرف الى توقيع بريده المتراكم منذ ثلاثة أسابيع. وعليه، فإن «التريث» يعني عودة عن الاستقالة، وبذلك تكون مفاعيل أزمة إقالة الحريري واحتجازه في السعودية قد انتهت... وكأنها لم تكن.

العدد ٣٣٣٢
1511489804

نقولا ناصيف


وضع قرار اجتماع القاهرة سقفاً اعلى من سقف بيان استقالة الحريري (أ ف ب)

كان ينقص الانقسام الداخلي قرار وزراء الخارجية العرب حيال حزب الله كي يصبح الخوض في اي حكومة جديدة عصياً على الافرقاء المعنيين. لا حكومة من دون الحزب، ولا حكومة معه. هي ايضاً مشكلة الرئيس سعد الحريري

رغم محاولة الامين العام للجامعة العربية احمد ابو الغيط تخفيف وقع قرار اجتماع القاهرة الاحد، وفصله ما بين الحكومة اللبنانية وحزب الله، ومن ثم الايحاء للرئيسين ميشال عون ونبيه برّي بأنه توخى لفت انتباه لبنان الى الدور الاقليمي السلبي للحزب لثنيه عنه، فإن قرار وزراء الخارجية العرب هبط في الوثائق المرجعية الرسمية للجامعة، ناعتاً حزب الله بـ«الارهابي».

العدد ٣٣٣٠
1511226108

أسعد أبو خليل


يمكن مقارنة تجربة بن سلمان بتجربة صدّام حسين في صعوده إلى السلطة (أ ف ب)

نحن أمام عهد جديد من التاريخ السعودي. لم تدخل السعوديّة بعد في مرحلة «الدولة السعوديّة الرابعة» التي يُروّج لها جهاز الدعاية الرسمي. هي لم تتشكّل بعد، والرجل الموعود بالعرش لم يستوِ عليه بعد. والتسميات وتصنيف المراحل يأتي بعد تحقيق إنجازات وبرامج وتغييرات سياسيّة واجتماعيّة واقتصاديّة. قد يكون محمد بن سلمان يُحضِّر لتدشين المرحلة الرابعة من الدولة، لكن لم تكتمل الصورة بعد. إن تقييم محمد بن سلمان هو تقييم لإعلانات وممارسات. لكن نظام محمد بن سلمان الفتيْ يتراوح بين الإعلانات والنيّات وبين المغامرات العسكريّة.

العدد ٣٣٢٨
1510958749