حمّل زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي المسؤولية الكاملة عما يشهده العراق من تداعيات، مطالباً إياه بتقديم حلول سريعة. وقال في بيان تلاه القيادي في التيار حازم الأعرجي، خلال مؤتمر صحافي في بغداد، إن «كل ما يجري في العراق هو برقبة المالكي؛ لأنه على رأس الهرم، وإذا صلح فسيصلح جميع الطاقم الوزاري». وأضاف الصدر أن معظم «القرارات والأوامر لا تصدر إلا بموافقة المالكي».

(يو بي آي)