سفيان الشورابي

نادراً ما يهتمّ الجمهور التونسي ببرامج التلفزيون الرسمي بمختلف قنواته. إذ اقتنع الجميع بأن موجة التغيير التي هبّت على مختلف القنوات التلفزيونية في العالم لن تعبر في هذا البلد. ورغم انفتاح السلطات النسبي على القنوات الخاصة، من خلال السماح بإطلاق عدد من الفضائيات («حنبعل تي في» و«نسمة تي في»)، فإن البصمة التونسية بقيت عالقة في هذه المحطات. هكذا تميّزت البرامج الحوارية بالرتابة، وهيمنت الدراما الشامية على حساب الإنتاج التونسي، إلى جانب طغيان الفقرات الرياضية على غيرها من البرامج اليومية.
وشهدت الفترة الأخيرة تغييرات طفيفة على المشهد التلفزيوني التونسي مع دخول شركة إنتاج خاصة، حلبة البرامج التلفزيونية. هذه الشركة هي «كاكتوس» المملوكة من أحد أقارب الرئيس التونسي زين العابدين بن علي. وكانت أنباء قد تحدّثت عن عزم «كاكتوس» تأسيس قناة فضائية خاصة. غير أن الموضوع عاد ليتأجّل ما دامت البرامج التي ينتجونها تجد طريقها إلى القناة الرسمية «تونس 7» بسلاسة، مستفيدة من الحظوة التي يتمتع بها مالكوها.
وبما أن شهر رمضان ليس للصوم والعبادة فقط بالنسبة إلى التونسيين، بل هو أيضاً الشهر الذي يطالبون فيه بكل جديد على محطاتهم المحلية، بدأت «كاكتوس» استعداداتها لهذا الشهر. ويتردّد أن الشركة تعمل على تنفيذ مسلسل بوليسي، وهو ما لم يعتده الجمهور التونسي خلال رمضان، من ثلاثين حلقة عن نص لكاتبة مسلسل «صيد الريم» (رمضان 2008) رفيقة بوجدي. أما المرشحان لبطولة العمل فهما فتحي الهداوي وعاطف بن حسين.
كما تحضّر الشركة لمسلسل هزلي سيشرف عليه مقلد الأصوات الشاب وسيم الحريزي المعروف بـ«الحبيب ميغالو».
وبسبب أهمية شركة «كاكتوس»، فإن برامجها تكون دائماً خلال فترة الذروة. وهو ما يطرح تساؤلاً عن مصير السيناريست حاتم بلحاج الذي اعتاد منذ سنوات على إنتاج سلسلة «شوفلي حل» التي لاقت نجاحاً كبيراً قبل أن يواجه حملة من الانتقادات التي اتهمته بالخروج عن «الأخلاق العائلية» أو السقوط في التسويف والضحك المجاني. وبعد هذه الحملة، اختار بلحاج إنجاز مسلسل جديد بعنوان «دار الخلاعة». وسيقوم ببطولته كمال التواتي ومنى نور الدين وهشام رستم، وسيقدم مواقف هزلية ذات صبغة اجتماعية نقدية عن عائلة تقضي عطلتها الصيفية في إحدى مناطق الاصطياف. وبرّر حاتم بلحاج اعتماده على الممثل هشام رستم رغم ارتباط هذا الأخير بالجزء الثاني من مسلسل «نجوم الليل» على قناة «حنبعل»، بأن السيناريو كُتِب على قياسه.
من جهتها، يبدو أن «قناة 21» ستمنح الفرصة لأعمال مجموعة من الكتاب هم حسين محنوش وعبد القادر بلحاج نصر والممثل يونس الفارحي في تجربته الأولى في كتابة الدراما.