كان يفترض أن يقتصر حضور عبده شاهين على الجزء الأول من مسلسل «الهيبة» (تأليف باسم السلكا، وإخراج سامر البرقاوي، وإنتاج «صبّاح إخوان»). لكنّ أداءه اللافت بشخصية شاهين، دفع القائمين على العمل الدرامي إلى تطوير خطوط تلك الشخصية وإعطائها مجالاً أوسع للتواجد في المواسمين اللاحقين. حتى إنّه عاد من الموت بحبكة مقنعة في «الهيبة..الحصاد» الذي يعرض حالياً على mbc و mtv. هكذا، يتعرّض شاهين في ختام الجزء الأول من «الهيبة» لرصاصة من قبل إبن عمه جبل (تيم حسن)، وتنسدل الستارة هنا على مشهد سقوطه على الارض. يخال المشاهد أن شاهين قُتل من أقرب الناس إليه وهو إبن عمّه. في الجزء الثاني من «الهيبة.. العودة»، عدنا إلى الوراء لنتعرّف إلى شخصية شاهين وعلاقة الحبّ التي تجمعه بإبنة عمه منى (روزينا لاذقاني) وإعتراض العائلتين على علاقتهما. أما في الموسم الحالي «الهيبة...الحصاد»، فرأينا شاهين وقج أفاق من رصاصة الغدر، بعدما أن يقرّر جبل إنتشاله من الموت. على مدار ثلاثة مواسم، حافظ عبده على أدائه. مشى على خط مستقيم من دون مطبات. لكن في المقابل، هناك أصوات تطالب الممثل بالخروج من عباءة شاهين والمضي نحو أعمال مغايرة تكشف عن موهبته. أمس كان الموعد مع مشهد «ماستر» من «الهيبة... الحصاد» تكلّل بلقاء منى وشاهين. فقد ظنّت منى أن حبيبها قد توفي جراء تلك الرصاصة. لكن إحساسها كان يقول لها عكس ذلك. بقيت منى مصرّة على التفتيش عن شاهين ومتابعة أثره، حتى وصلت إليه حيث يختبئ بعيداً عن عين أعدائه تحديداً أم جبل (منى واصف) التي تكن له الكره. هكذا، إجتمع الحبيبان من دون موعد. عن هذا الدور، يقول شاهين لـ«الأخبار» «شاهين تعبلي قلبي. فقد خرج من الموت إلى الحياة مجدداً. تلك الشخصية فيها خطوط جديدة في الموسم الثالث. هو العائد من الموت والمتعب جداً». لكن ماذا عن بعض الانتقادات التي يتعرض لها عبده بإعتبار أن أداءه فيه بعض المبالغة؟ يجيب الممثل الذي درس المسرح في «معهد الفنون» «جذوري مسرحية وأعلم أن عدم المبالغة هو ضروري. في الدور إعتمدت على أداء حركي وتعبير داخلي. شاهين منفعل تماماً بسبب الاصابة، فكان لا بدّ من التعبير بشكل قوي». في المقابل، كيف يرى شاهين الديتو الذي بناه مع زميلته روزينا لاذقاني؟ يبتسم الممثل قليلاً ويسرد بعض اللقطات التي جمعته بالممثلة السورية، ليعود ويقول «أدائي مع روزينا أشبه بلعبة Ping Pong. أداء رياضي محترف ومتبادل».

*مسلسل «الهيبة… الحصاد»: 20:30 بتوقيت بيروت على mtv، والسادسة على mbc