هاجم مسؤول بحريني، الاتفاق النووي الإيراني (2015)، معتبراً أنه «غذى العنف والتوترات في كافة أنحاء المنطقة».


جاء ذلك في مؤتمر صحافي عقده بمدينة القدس الفلسطينية المحتلة وكيل وزارة الخارجية البحرينية للشؤون السياسية، عبد الله بن أحمد آل خليفة، الأحد، بحسب قناة «كان» العبرية (رسمية).

وقال آل خليفة إن «الاتفاق النووي الإيراني غذى العنف والتوترات في كافة أنحاء المنطقة، وتسبب في قتل أبرياء (...) وترك المزيد من الأزمات والفوضى في المنطقة».

وتابع: «المنامة كانت تأمل في أن يقدم الاتفاق النووي صفحة جديدة لإيران والمنطقة، لكن على العكس، فقد غذى الأزمات في الشرق الأوسط».

وتجري الدول المعنية مباحثات لإعادة إحياء الاتفاق، الذي يفرض قيوداً على برنامج إيران النووي، مقابل رفع العقوبات الاقتصادية الدولية عنها.

وفي أكثر من مناسبة، أعرب مسؤولون إسرائيليون عن رفضهم لهذه المباحثات، وهددوا بشن هجمات على إيران.

وفي وقت سابق الأحد، عقدت لجنة التنسيق المشترك بين البحرين وإسرائيل أول اجتماع لها، في مقر وزارة الخارجية الإسرائيلية (بتل أبيب)، وفق وكالة الأنباء البحرينية الرسمية.

وقال آل خليفة، في تصريح صحافي: «هذا الاجتماع يأتي تحضيراً لاجتماع الحوار السياسي بين وزيري خارجية البلدين».

والتقى آل خليفة، الأحد، مع وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد، ومن المقرر أن يلتقي مع الرئيس الإسرائيلي، إسحق هرتسوغ، خلال زيارة تستمر 4 أيام، بحسب الخارجية الإسرائيلية.

وهذه هي ثاني زيارة يجريها آل خليفة إلى كيان العدو منذ أن وقعت المنامة وتل أبيب، في أيلول 2020، اتفاقية لتطبيع العلاقات بينهما.