نظمت مؤسسة «قاف» (لحفظ آثار الشهيد عماد مغنية) وقفة في بلدة مارون الرأس تضامناً مع الشعب الفلسطيني. حول صورة ضخمة للحاج رضوان رفعت فوق التلة المقابلة لبلدة صلحا المحتلة أو مستعمرة أفيفيم، تحلق المئات رافعين رايات فلسطين وحزب الله، من بينهم أبناء وأحفاد مغنية.


وفي المكان نفسه حيث سقط شهداء «مسيرة العودة» قبل عشر سنوات تماماً، علّقت جدارية ضخمة رسمت عليها صور الشهداء العشرة ومغنية، مذيلة بعبارته الشهيرة: «الهدف واضح ودقيق، هو إزالة اسرائيل من الوجود». عبارة مغنية تحولت لدى ابنة مخيم برج البراجنة مريانا عبدالله بوصلة ثابتة لتحرير موطنها: «هذه المقولة هي عنوان وجودنا هنا اليوم، وعلى العدوّ أن يعلم أن الأجيال الجديدة ستجعل القضية الفلسطينية أولوية أهدافها».

جمعت وقفة «قاف» مختلف قادة وممثلي الفصائل الفلسطينية والحزب السوري القومي الاجتماعي، الذين ألقوا كلمات أكدت على «أهمية التضامن والوحدة وبين الفلسطينيين وبينهم وبين المقاومة في لبنان، من أجل تحرير فلسطين ودعم المقاومة الفلسطينية في الداخل». واختتمت الوقفة بحرق علم ضخم للكيان الصهيوني.

وكانت الأنشطة التضامنية مع الشعب الفلسطيني قد تواصلت على الحدود الجنوبية لليوم الثالث على التوالي.

عند بوابة طربيخا ــ مروحين الحدودية قبالة مستعمرة زرعيت، نفذ تيار المستقبل وقفة رمزية بمشاركة النائبة بهية الحريري وعدد من نواب كتلة المستقبل النيابية. وتم خلالها رفع صورة للرئيس سعد الحريري وراية لتيار المستقبل قبالة الحدود.

الجماعة الإسلامية وهيئة علماء المسلمين اختاروا جانباً آخر من الحدود الجنوبية؛ وأمام مسجد الرحمن في الجزء المحرر من بلدة العباسية الحدودية، تجمع العشرات من البقاع والجنوب للتجمع نصرة للشعب الفلسطيني.

وفي الخيارة ــ البقاع الغربي، نظم «اتحاد المحامين العرب» في البقاع، مهرجاناً شعبياً حضره الوزير السابق حسن مراد و النائب السابق فيصل الداوود ومسؤول حزب الله في البقاع الغربي الشيخ محمد حمادي و عدد من ووجهاء العشائر العربية.