أعلن الجيش، في بيان، أنه شارك في اجتماع ثلاثي استثنائي (لبنان - العدو الإسرائيلي - يونيفيل)، في رأس الناقورة، اليوم، وحمّل العدو الإسرائيلي خلاله «تبعات تغيير قواعد الاشتباك»، بعد العدوان الإسرائيلي الذي تخللته رمايات مدفعية وغارات جوية استهدفت أراضي لبنانية، أمس وفجر اليوم.


ووفق البيان، ناشد الجيش المجتمع الدولي والأمم المتحدة «ممارسة أقصى الضغوط على العدو الإسرائيلي، من أجل كبح ممارساته العدائية»، وشجبَ ارتفاعَ وتيرة الاعتداءات على الرُّعاة اللبنانيين في الآونة الأخيرة، واستنكر بشِدّة استخدام المجال الجوي اللبناني لقصف الأراضي السورية، معتبراً أنّ ما حصل في لحفد (جبيل) ووادي مجدل (الكورة) من نتائج لهذه الاعتداءات، هو «خرقٌ واضحٌ للسيادة اللبنانية».

كذلك، أدان الجيش انتهاكات العدو المُستمرة للسيادة اللبنانية براً وبحراً وجواً، وأعاد تأكيد التزامه بـ«القرارات الأممية، ولا سيما القرار 1701، ومندرجاته كافة».

وأيضاً، شدّد الجيش على ضرورة انسحاب العدو الإسرائيلي من «جميع الأراضي المحتلة، ومنها: المنطقة المُتاخمة لشمال الخط الأزرق، مزارع شبعا وتلال كفرشوبا والقسم الشمالي من منطقة الغجر، وبقعة B1 المحتلة والنقاط السبع عشرة الجديدة التي اعتُبرت خرقاً دائماً».