أعلن رئيس الجمهورية ميشال عون، اليوم، أنه اقترب من توقيع مرسوم استقالة الحكومة، متهماً الرئيس المكلف نجيب ميقاتي بأنه لا يريد التأليف.


وقال عون، في مقابلة مع مع «LBCI»، إن الرئيس المكلف لا إرادة عنده لتشكيل حكومة، معلناً أنه على وشك توقيع مرسوم قبول استقالة الحكومة. واعتبر أن «طريقة تشكيل الحكومة وكأنها بالوصاية أمر غير مقبول، خصوصاً لجهة عدم احترام وحدة المعايير، إذ هناك قسم من الأحزاب هو من يعيّن وزراءه، وعندما يصل الدور إلى التيار الوطني الحر، يعمدون إلى التدخل في فرض الوزارات وتحديد أسماء الوزراء».

وفي ملف الترسيم، أكد عون أنه «لا توجد أي ورقة أو إمضاء أو أي شيء آخر في عملية توقيع اتفاق الترسيم يؤدي إلى اتفاق سلام». كما أوضح أن «الجانب السوري لديه ملء الإرادة للتفاوض حول ترسيم الحدود، والرئيس الأسد قابَل هذا الموضوع بالموافقة».

وبشأن النازحين السوريين، اتهم عون مسؤولي المجتمع الدولي بأنهم «يريدون من لبنان أن يكون حارس سفن لمنع النازحين السوريين من السفر الى دولهم، وفي الوقت نفسه يحاربون عودتهم إلى سوريا»، مؤكداً أن «سوريا لم تضع أي شرط لعودتهم».

ميقاتي يرد
ردّ الرئيس المكلف نجيب ميقاتي، في بيان، على رئيس الجمهورية، بالقول: «أشاطر فخامته القول إن الدستور هو الحكَم والفصل في كل القضايا، أما بشأن ما تحدث عنه فخامته من مسائل خاصة ووقائع مجتزأة ومحرّفة أو غير صحيحة، فأكتفي بالقول بأسف: أحياناً تخون كبارنا الذاكرة فتختلط الوقائع بالتمنيات والحقائق بالأوهام!».