خطوة جديدة سيتخذها الاتحاد العراقي لكرة القدم بعد رفض طلبه باختيار إيران بلداً لمباريات منتخبه مع نظيره السعودي في الدور الثالث الحاسم من التصفيات الآسيوية المؤهلة الى مونديال روسيا 2018.

ولم يقف الاتحاد العراقي كما أوضح سابقاً مكتوف الايدي، بل لجأ الى الإتحاد الدولي "الفيفا"، إثر فشل التوصل الى حلّ لهذا الموضوع عقب اجتماع ثلاثي جمع رئيس الاتحاد السعودي أحمد عيد ورئيس الاتحاد العراقي عبد الخالق مسعود ورئيس الاتحاد الاماراتي يوسف السركال في الدوحة على هامش اجتماع رؤساء الاتحادات الخليجية والعراق واليمن. في المبدأ كان هدف الاجتماع الثلاثي ايجاد حلّ لطلب العراق إقامة مبارياته في التصفيات الحاسمة بايران، إلا أنه قوبل بالرفض من جانب الطرفين الآخرين. وأكد مسعود: "لم نتوصل الى حل خلال الاجتماع، رُفع الامر للاتحاد الدولي لاصرار العراق على اقامة مبارياته في ايران".
بدوره، قال عيد: "لدى السعودية تصميم على إقامة مبارياتها بملعبها بحسب نظام الاتحاد الدولي"، مؤكداً: "أن السعودية لن تلعب في ايران وهذا امر محسوم، ونحن نأمل ان تقام مباريات العراق في العراق في أقرب وقت".
قرار فرض الحظر على الملاعب العراقية كان قد اتخذه "الفيفا" بسبب الأوضاع الأمنية، ما تسبّب مشكلة لمنتخب العراق الذي أوقعته قرعة تصفيات الدور الثالث والحاسم المؤهلة الى مونديال روسيا 2018 مع المنتخب السعودي في المجموعة الثانية الى جانب أوستراليا واليابان والامارات وتايلاند.
ويأتي رفض السعوديين اللعب على الأراضي الإيرانية بسبب الخلاف الدبلوماسي بين البلدين. كما تستضيف الفرق الايرانية في دوري أبطال آسيا نظيرتها السعودية في مسقط. أما الفرق السعودية، فتلعب مع نظيرتها الإيرانية في دبي والدوحة.