اكتفت السلطات القضائية الفرنسية بتوجيه تنبيه إلى البرازيلي نيمار نجم فريق باريس سان جيرمان، على خلفية الشكوى المقدّمة ضده من مشجع لنادي رين قام بدفعه في المدرجات بعد نهائي كأس فرنسا في كرة القدم الموسم الماضي، حسبما أفادت مصادر فرنسية. وأكد مصدر في النيابة العامة في بوبينيي أن الهيئة القضائية «بعثت عبر البريد» إلى أغلى لاعب في العالم، تنبيهاً وتذكيراً بالقوانين والحقوق والواجبات في حالات مماثلة، في أعقاب الشكوى التي تقدم بها المشجع ضد نيمار واتهمه فيها بممارسة العنف المتعمّد.

وأثار القرار غضب المحامي فيليب أوهايون وكيل المشجع، اذ اعتبر أن ما قام به القضاء الفرنسي «غير مقبول، هذا أمر يبرر العنف. لو كان المشجع هو من ضرب لاعب كرة القدم، لكان مثل أمام المحكمة، وربما فُرض عليه حكم بالسجن، ومُنع من دخول الملعب». وتقدم المشجع البالغ من العمر 29 عاماً بشكوى قضائية في حق نيمار على خلفية قيام الأخير بدفعه في المدرجات أثناء تسليم الميداليات بعد المباراة النهائية التي خسرها الفريق الباريسي بركلات الترجيح في نيسان/أبريل.
وأدّت هذه الحادثة التي انتشر شريطها المصوّر على نطاق واسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إلى إيقاف نيمار ثلاث مباريات محلياً.
وأقر نيمار الذي أصبح في صيف 2017 أغلى لاعب في العالم بعد انتقاله من برشلونة الإسباني الى سان جيرمان مقابل 222 مليون يورو، بأن تصرفه مع المشجع كان «خاطئاً»، مشدداً في الوقت عينه على أنه «كان يجب أن يبقى غير مبالٍ»، في إشارة الى ما اعتبره اللاعب إهانات كان المشجع يوجهها له ولزملائه في نادي العاصمة الفرنسية.