استدعى مدرب المنتخب الإيطالي لكرة القدم روبرتو مانشيني ثلاثة لاعبين إضافيين للمباريات الثلاث المقرّرة في فترة التوقف الدولية حتى 18 تشرين الثاني/نوفمبر الحالي، وذلك لتعويض المنسحبين بسبب الإصابة بفيروس كورونا المستجد. وأوضح الاتحاد الإيطالي للعبة أن مانشيني استدعى مدافعي نادي إنتر ميلانو أليساندرو باستوني وساسوولو جان ماركو فيراري ولاعب وسط هيلاس فيرونا ماتيا تساكانيي.

وأضاف أن اللاعبين الثلاثة سيعوّضون غياب مدافعي وست هام يونايتد الإنكليزي أنجيلو أوغبونا وميلان القائد أليسيو رومانيولي، بالإضافة إلى التأخير المحتمل أو حتى الغياب لبعض اللاعبين الآخرين بسبب فيروس كورونا.
وتخوض العديد من الأندية الإيطالية مثل لاتسيو وروما وفيورنتينا حجراً صحياً ولم تسمح السلطات الصحية في مناطقها حتى الآن بمغادرة اللاعبين الدوليين للالتحاق بصفوف المنتخب.
وبحسب الاتحاد المحلي، من المفترض أن يتمكن اللاعبون الدوليون الأربعة في فريق ساسوولو والذين يخضعون بدورهم للحجر الصحي بعد حالات إيجابية من فيروس «كوفيد-19»، من الانضمام إلى المنتخب مساء الثلاثاء.
ومن بين 41 لاعباً تمّ استدعاؤهم من قبل مانشيني للمباريات ضد إستونيا (ودية) وبولندا والبوسنة والهرسك (في الدولتين الأخيرتين من دور المجموعات لمسابقة دوري الأمم الأوروبية)، تمكن 18 لاعباً حتى الآن من الانضمام إلى معسكر المنتخب الذي بدأ أمس الإثنين في فلورنسا. ومن المتوقّع أن يلتحق العشرات مساء اليوم الثلاثاء، بعد أن حصلوا على 48 ساعة راحة كونهم يدافعون عن ألوان أندية مشاركة في المسابقتين القاريتين: دوري الأبطال والدوري الأوروبي «يوروبا ليغ».
ويخضع مانشيني نفسه للحجر الصحي بعد إصابته بفيروس «كوفيد-19»، وسيقود منتخب بلاده عن بُعد حتى نهاية الأسبوع على الأقل.
وتحتل إيطاليا التي لم تُهزم في 19 مباراة، المركز الثاني في المجموعة الثانية للمستوى الأول في دوري الأمم الأوروبية برصيد ست نقاط بفارق نقطة واحدة خلف بولندا، وبالفارق ذاته أمام هولندا الثالثة، فيما تحتل البوسنة المركز الأخير برصيد نقطتين. ويتأهل متصدّر المجموعة إلى نصف النهائي.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا