رأي

ستالينغراد 43: كيف تهزم الحصار [1]
عامر محسن

«لا أرض لدينا خلف نهر الفولغا»
شعارٌ شاع بين المدافعين عن المدينة

«لا تعدّوا الأيّام، لا تعدّوا الأميال
احتفظوا فحسب بعدد الألمان الذين قتلتموهم
اقتلوا الألمان ــ هذه صلاة أمّكم
اقتلوا الألمان ــ انّها صيحة الأرض الرّوسيّة
لا تتردّدوا، لا تتراجعوا»
من نداء وجّهه الكاتب ايليا اهرينبيرغ في صحيفة «النّجم الأحمر»، أيلول 1942

كان شهر آب في أواخره عام 1942 حين أطبقت على ستالينغراد، من جهتين، الجيوش النازيّة على شكل كمّاشة. من الشمال الغربي تقدّم الجّيش السّادس الألماني بقيادة باولوس، وهو أكبر وأهمّ التشكيلات العسكرية في الـ«فيرماخت» (كان هتلر يقول: «أستطيع أن أقتحم السّماوات بالجيش السّادس»). ومن الجنوب الغربي زحف على المدينة جيش البانزر الرّابع، نخبة المدرّعات الألمانيّة؛ وهكذا بدأت المعركة.

العدد ٣٤٠٠
استراتيجية الأمن القومي الأميركي 2017: السباق نحو القوة
حسام مطر

لا تزال إدارة ترامب تلتزم إلى حدٍّ بعيد مبدأ «القيادة من الخلف» (أ ف ب)

مقدمة

أصدرت الإدارة الأميركية في 18 كانون الأول 2017 الإستراتيجية الجديدة للأمن القومي الأميركي. لا تمثل الاستراتيجية رؤية الرئيس فقط بل تعكس تسوية بين الاتجاهات المختلفة داخل الإدارة. وحين تكون الفجوة بين الرئيس والتنفيذيين كبيرة، كما في الحالة الراهنة، تصبح ملاحظة التناقضات داخل الوثيقة أمراً يسيراً برغم الجهود البلاغية لاخفائها. تقع الاستراتيجية في 56 صفحة، وتُعّد الأطول إذ تزيد عن استراتيجية أوباما بـ15 صفحة.

العدد ٣٣٩٩
تجميع قوى الاعتراض: خطوة مهمة لبناء المعارضة الوطنية الديموقراطية
حسن خليل

تأتي الانتخابات النيابية المقبلة كمحطّة جديدة في معركة سياسية مفتوحة في وجه سلطة المحاصّة الطائفية والمذهبية، وهي تشكل تحدياً جدّياً لكل قوى الاعتراض والتغيير الديموقراطي حول مدى قدرتها على خوض هذه المعركة بنجاح، وراء برنامج مشترك، ولوائح موحدة، ضمن ائتلاف سياسي في الدوائر الانتخابية كافة.

العدد ٣٣٩٩
الخلفيّة الطائفيّة والدستوريّة للصراع بين «التيّار» و«الحركة»
أسعد أبو خليل

الأزمة بين برّي وباسيل من إفرازات الطائف وعوارض فشله في إصلاح نظام الحكم (هيثم الموسوي)

من حسنات انسحاب النظام السوري من لبنان أنه كشفَ النظام السياسي على حقيقته هزيلاً سقيماً وغير قابل للاستمرار. لم تعد حجّة التذرّع بالنظام السوري تسري في تفسير سوء النظام اللبناني، وإن كان هناك من يروّج لفكرة أن المخابرات السوريّة (أو الإيرانيّة) هي التي تتحكّم بالمصير اللبناني وتخلق أزماته. لقد حظيَ اتفاق الطائف برعاية سعوديّة ــ سوريّة ــ أميركيّة أوكلت إلى النظام السوري ضبط إيقاع العلاقة بين مختلف الرئاسات والوزارات والزعامات.

العدد ٣٣٩٨
رغم أنه مكرهٌ لا بطل!
سعد الله مزرعاني

لم يكن احتجاز الرئيس سعد الحريري في المملكة العربية السعودية (4 تشرين الثاني الماضي) أمراً من خارج سياق تدهور علاقته بقيادتها، ولو أن الأسلوب كان فجّاً ومستفزاً. أخبار النقمة السعودية على الحريري كانت تسابقها أخبار التسبب في أزمته المالية التي دفعت «إمبراطورية» شركة «أوجيه»، التي ورثها عن والده، إلى الإفلاس المتعمَّد. إبعاده المتواصل عن بلده إلى المملكة بدا نتيجة لأزمة ثقة بجدارته القيادية خصوصاً في ما يتعلق بما هو مطلوب منه: في لبنان حيال حزب الله، ومن لبنان حيال الأزمة السورية والصراع المحلي والإقليمي والدولي الدائر في سوريا وعليها.

العدد ٣٣٩٨
يوم ظهر «المهدي المنتظر»
جعفر البكلي

رجال الأمن الذين أحاطوا بالحرم الموصد بإحكام وجدوا أنّ المهمة أكبر من قدراتهم

رفع المؤذن الشيخ عبد الحفيظ خوج أذان الفجر في المسجد الحرام. كان الحرم المكيّ، في ذلك الصباح الباكر البارد، يغصّ بحشد كبير من المعتمرين الطائفين حول الكعبة، أو الساعين ما بين الصفا والمروة. وانضمّ إلى هؤلاء الزوار عشرات الألوف من المتديّنين المكيّين الذين وفدوا من بيوتهم لأداء الصلاة المباركة الأولى، في العام الجديد، في القرن الهجري الخامس عشر(¹). امتلأ الطابق الأول من المسجد الحرام بالمصلّين، وتزاحم الناس في صفوف دائرية حول الكعبة.

العدد ٣٣٩٧
الضمير والحرية... مهاجران لم يحطّا بعد في ديارنا؟!
محمد عبدالله فضل الله

بسرعة خاطفة كالبرق تنقلك الأحداث على اختلافها في مجتمعاتنا من طور الحياة التي تسمى متحضرة ومدنية إلى طور العصور الغابرة من انعدام الذات المؤنسنة والاستغراق في التوحش الصارخ والبداوة المتصحرة.
لن نكون أصحاب ضمائر حية بلا حرية ولن نكون أحراراً بلا ضمائر تعقلن حريتنا وتضبط إيقاعها، وربطاً فإن العنف الجنوني للبعض من جرائم متنوعة مادية ومعنوية لجماعات وأفراد له خطورته على حقيقة النوع الإنساني ككل، حيث يأخذه إلى لغة التأقلم مع مشاهد ومواقف متطرفة وكأنها مسموحة ومألوفة، هذا العنف في بعض أشكاله نابع من فهم خاطئ ومن تربية غير سليمة على قيم الدين والأخلاق لأجيال أفرطت وتفرط في فهم الآخر، وما تحمل من موروث وتؤسس وعيها الجمعي على سلوكيات خاوية من كل روح وتأثير.

العدد ٣٣٩٧
رسائل إلى المحرر | جريصاتي يردّ: باسيل ليس إقصائياً

رداً على التقرير المنشور في «الأخبار» أمس بعنوان «نهاية «خلية السبت»: عاش سليم جريصاتي»، جاءنا من وزير العدل سليم جريصاتي البيان الآتي:
احتوى (التقرير) على عدد من المغالطات، يهمني منها أخلاقياً ما نُسب إلى الوزير جبران باسيل من مواقف إقصائية، على عكس ما كانت عليه مواقفه بالنسبة إلى أعضاء «خلية السبت» جميعاً، حتى إنه أصرّ على أن يضمّهم، جميعاً، هم، لا سواهم، كأعضاء مؤسسين في «اللقاء المشرقي» الذي تأسس منذ أقل من سنة برئاسته، كي يُبقي على التواصل والنتاج الفكري والقضية المركزية التي تعني المشرقيين المسيحيين في أوطانهم.

العدد ٣٣٩٧