أمام محكمة تجارية في مدريد، نفت النجمة الكولومبية شاكيرا ومواطنها كارلوس فيفيس أمس الخميس تهمة بسرقة أغنية «لا بيسيكليتا» من عمل سابق للمغني الكوبي ليفان رافاييل كاستييانو المعروف باسم «ليفام».

وأكدت شاكيرا، التي بدت عصبية بعض الشيء، أنّها «لم تسمع في حياتها» أغنية «يو تي كييرو تانتو» (أحبك كثيراً) لكاستييانو. من جهته، قال كارلوس الذي لحنّ الأغنية وكتب جزءاً كبيراً من كلماتها بمساعدة المنتج أندريس كاسترو، المتهم أيضاً من قبل شركة «سوني ميوزيك»: «لم أكن أعرف ليفام»، وفق ما ذكرت «وكالة الصحافة الفرنسية».
وقال ليفام وشركة الإنتاج «ماريلا ديانيك روميو» التي يتعاون معها إن أغنية «لا بيسيكليتا» الفائزة بجائزة «غرامي لاتينو» عام 2016 عن فئة «أفضل أغنية»، نسخت جزئياً من أغنية له أصدرها عام 1997. وأضاف المغني الكوبي: «كأنّهم يمسون بأحد أولادي (...)، لقد سُرقت»، مشيراً إلى أنّ المنتج أندريس كاسترو تمكن من الوصول إلى أغنيته من خلال وسيط أحد ممثليه. ويطلب ليفام من المحكمة الاعتراف بحقوق المؤلف لما يعتبره سرقة فنية.
علماً بأنّها ليست المرة الأولى التي تواجه فيها شاكيرا اتهاماً كهذا، إذ خلص القضاء الأميركي عام 2014 في نيويورك إلى أنّ أغنيتها «لوكا» التي حققت نجاحاً عالمياً هي نسخة غير قانونية عن أغنية ألفها فنان من الدومينيكان عام 1998.