الخلافات بين مصر وإيران... وصلت إلى الدراما! بعد الضجة التي أحدثها الوثائقي الإيراني «إعدام الفرعون» عن الرئيس السادات، جاء اليوم دور مسلسل جمال عبد الناصر الذي يعرض في رمضان. ذلك أن خبير المكياج المصري محمد عشوب أقام أخيراً دعوى قضائية ضدّ وزيرة القوى العاملة عائشة عبد الهادي، على خلفية سماحها لأربعة خبراء ماكياج إيرانيين، بالانضمام إلى فريق عمل «ناصر» (إخراج باسل الخطيب). والسبب؟ يرى عشوب أن هذا الإجراء قد يؤثِّر على الأمن القومي المصري، نظراً إلى «قدرة هؤلاء الخبراء على تغيير ملامح أي شخص»! كما أعرب عن انزعاجه، «بعدما سهِّلت مشاركتهم في المسلسل عن طريق السفارة المصرية في سوريا». وهو لم يكتف بالدعوى فقط، بل وجّه رسالة إلى الرئيس المصري، ذكره فيها بموقف إيران من «إعدم الفرعون»، وفق «العربية.نت».

وفيما نفت الوزيرة عائشة عبد الهادي علمها بإصدار تصريحات عمل للإيرانيين، قال منتج المسلسل محمد فوزي «إن رفض العمل مع إيرانيين بسبب الخلافات السياسية، يجعلنا نرفض العمل مع البريطانيين والفرنسيين الذين احتلوا أرضنا لسنوات». وأشار إلى أنه «استعان بفنيين هم الأفضل في مجالهم، بهدف خروج العمل بأعلى مستوى من الجودة».
ويرى بعضهم أن عشوب استخدم القضية السياسية، ليحارب أي خبراء تجميل يفكرون في اقتحام ساحة الدراما المصرية، علماً أن حاتم علي لم ينجح العام الماضي في إشراك خبراء تجميل إيرانيين في «الملك فاروق». ومن المقرر أن تنظر المحكمة في قضية عشوب يوم 29 من الشهر الحالي.