دار الحياة

ميديا وتلفزيون

زكية الديراني

«دار الحياة» إلى المزاد؟

بات الحديث عن «دار الحياة» السعودية في السنتين الأخيرتين أشبه بسلسلة أخبار لا تعرف نهاية وتتوارد من هنا وهناك، من دون أن يخرج أي تصريح رسمي من قبل القائمين على الدار التي تضم صحيفة «الحياة» ومجلة «له

زكية الديراني

«دار الحياة»: عودة وشيكة؟

لا يزال ملف «دار الحياة» معلّقاً بين الأمل بعودة الدار السعودية التي تضم صحيفة «الحياة» ومجلة «لها» وبين طي صفحتها نهائياً. فالدار التي تأسست في التسعينيات من القرن الماضي، عاشت أزمات مالية متعاقبة أ

الأخبار

«دار الحياة»... مكانك راوح

إنتظر مستكتبو وموظفو «دار الحياة» (تضم مجلة «لها» وجريدة «الحياة») أمس السبت على نار. بناءً على مضمون الرسالة الإلكترونية التي أرسلها القائمون على

الأخبار

ميديا وتلفزيون

زكية الديراني

«لها»: الاضراب يدخل شهره الثالث

لا تزال قضية «دار الحياة» التي تضمّ مجلة «لها» وجريدة «الحياة»، معلّقة من دون إيجاد أيّ حلّ لها. مكتب الصحيفة والمجلة في بيروت أقفل أبوابه في حزيران (يونيو) الماضي وترك وراءه قضية التعويضات التي لم ت

زكية الديراني

ميديا وتلفزيون

زكية الديراني

«دار الحياة» ... هل تزول الغيمة السوداء؟

بعد مماطلة لأكثر من سبعة أشهر، يبدو أن إنفراجات تلوح في الأفق بخصوص حصول موظفي «دار الحياة» (تضم مجلة «لها» وجريدة «الحياة») في بيروت على مستحقاتهم المالية المكسورة منذ خمسة أشهر. من المعروف أن الدار

زكية الديراني

ميديا وتلفزيون

زكية الديراني

عودة «دار الحياة» أم «جرعة مسكّن» أخرى؟

توقّف الرئيس التنفيذي لـ«دار الحياة» (تضم جريدة «الحياة» ومجلة «لها») الصحافي السعودي إبراهيم بادي عن الكلام عقب التصريح الأخير الذي أدلى به لـ«الأخبار» في تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي وشرح فيه

زكية الديراني

«دار الحياة»: العودة إلى المماطلة

بعد تردّد أخبار الانفراجات في ملف «دار الحياة» السعودية التي تضمّ مجلة «لها» وصحيفة «الحياة» التي لم ينل المستكتبون فيها مستحقاتهم منذ خمسة أشهر، ع

ميديا وتلفزيون

زكية الديراني

موظفو «الحياة» في «قاعة الإنتظار»

في الاسبوع الأوّل من شهر تشرين الثاني (نوفمبر) الحالي، أعلن مستكتبو «دار الحياة» (تضمّ مجلة «لها» وجريدة «الحياة») في بيروت، إضرابهم المفتوح في إنتظار الحصول على مستحقاتهم المكسورة منذ خمسة أشهر. منذ

زكية الديراني

ميديا وتلفزيون

زكية الديراني

«الحياة» تحت عباءة بن سلمان؟

في الفترة الأخيرة بات الحديث عن «دار الحياة» أشبه بمادة يومية لوسائل الإعلام. فالدار السعودية التي تأسست في التسعينيات من القرن الماضي وتُصدر صحيفة «الحياة» اليومية ومجلة «لها» الاسبوعية، تشهد تطوّرا

زكية الديراني

ميديا وتلفزيون

زكية الديراني

«الحياة» السعودية: آخر «ورقة»

عدد تلو آخر، خسرت صحيفة «الحياة» الصادرة عن «دار الحياة» طبعاتها حول العالم، ليبقى العدد السعودي الوحيد واليتيم الذي يصدر حالياً. خلال فترة لم تتعدّ العامين، توقّفت الجريدة اليومية عن الصدور في غالبي

زكية الديراني

ميديا وتلفزيون

زكية الديراني

«دار الحياة»: الاضراب يدخل أسبوعه الثاني

أسبوع تقريباً مرّ على الإضراب المفتوح الذي بدأه متسكتبو «دار الحياة» (مجلة «لها» وجريدة «الحياة») في بيروت، من دون أن تؤدّي هذه الخطوة إلى أيّ تحسّ

زكية الديراني

ميديا وتلفزيون

زكية الديراني

«دار الحياة» في بيروت: الاضراب لن يتوقف

لليوم الرابع على التوالي، لا يزال موظفو «دار الحياة» (تضم جريدة «الحياة» ومجلة «لها») في بيروت، مستمرين في الاضراب الذي أعلنوه قبل أيام. رغم الضغط

زكية الديراني

ميديا وتلفزيون

زكية الديراني

«دار الحياة» في بيروت: إضراب مفتوح

يشبّه بعضهم وضع مستكتبي «دار الحياة» (تضمّ جريدة «الحياة» ومجلة «لها») في بيروت، بأنّهم يتناولون حقناً مسكنة كل فترة وجيزة. كلما طالب الموظفون بحقوقهم المالية التي لم يتقاضوها منذ يوم إقفال الدار في

زكية الديراني