في حالة الصدمات الشديدة، يمكن التعبير الإبداعي أن يساعد الأفراد على مشاركة قصصهم/ ن الخاصة وإعادة بناء تجاربهم/ ن، في سبيل التعافي. كيف يمكن العملية الإبداعية أن تكون علاجية؟


وما هو العلاج النفسي بالفنون التعبيرية؟ وكيف يستطيع المصدومون المشاركة في التعبير الإبداعي؟ الإجابة عن هذه الأسئلة وغيرها، ستقدّم خلال ندوة باللغة الإنكليزية بعنوان «التحوّل الإبداعي للصدمة»، تستضيفها «دار النمر للفن والثقافة» في 7 حزيران (يونيو) المقبل. علماً أنّها من تنظيمها بالتعاون مع «أرضي شوكي استديو». ستركّز الندوة على الفوائد العلاجية للعملية الإبداعية، وستعرض طرقاً تستطيع الفنون من خلالها إيصال قصص ذات مغزى في سياقات العنف. البداية ستكون مع برايان ماكارتي الذي سيتحدّث عن مشروع «ألعاب الحرب»، تليه جوليا بايرز ومنال الشافعي (العلاج النفسي باللعب)، وميرا سعد وغابريال جينغراس (العلاج النفسي بالفن)، ثم وسام قطيط (العلاج النفسي بالدراما)، فأماندا وزيتا جل (العلاج النفسي بالرقص)، قبل الختام بنقاش مع الحضور.

* ندوة «التحوّل الإبداعي للصدمة»: الخميس 7 حزيران ــ الساعة الثانية بعد الظهر ــ «دار النمر للفن والثقافة» (قاعة المسرح ــ الطابق الثاني ــ شارع أميركا ــ كليمنصو/ بيروت). الدعوة عامّة. للاستعلام: 01/367013