الدار البيضاء | شباب بأقنعة، وآخرون لطّخوا وجوههم بكلّ أنواع الماكياج والأكسسوارات. ملابس مغنّي الـ«هيب هوب» الواسعة، وقصّات شعر عجيبة بين ضفائر طويلة ورؤوس حليقة، إضافةً إلى الوشوم... هذه ملامح بعض من يتحلقون كلّ عام في فضاء «لايزاباتوار» الثقافي (Les Abattoirs)، قادمين من مختلف أنحاء المملكة للمشاركة في Tremplin أشهر مهرجانات الموسيقى البديلة في المغرب والعالم العربي، من تنظيم جمعية «البولفار».

تنطلق الطبعة الثالثة عشرة من المهرجان بعد غد الجمعة، وتستمرّ حتى 15 أيار (مايو) الحالي، لكنّ الإعداد للدورة الحالية شهد الكثير من المشاكل، وخصوصاً بعدما بادر راعي التظاهرة (شركة اتصالات معروفة) إلى فسخ العقد الذي يجمعه بـ «البولفار». وقد راجت شائعات ترجّح أنّ الدورة لن تقام من أساسها، إلّا أن المنظمين نجحوا في إبقاء موعدهم الثابت منذ عام 1999، بعد إعادة البرمجة، والتخلي عن بعض ضيوف المهرجان، والاكتفاء بفرق ستقدّم عروضها مجاناً...
خلال عقد من الزمن احتلّ المهرجان موقعاً فريداً في عالم الأغنية البديلة، وبات مناسبة سنوية لاكتشاف الفرق الشابة المتخصصة في الفيوجن، والروك/ هارد روك، والهيب هوب. ويمنح المهرجان جوائزه هذا العام لستّ فرق من الهواة، ستتاح لها فرصة تسجيل أغنيتين في استوديوهات جمعية «البولفار»، كما ستُختار إحدى الفرق الفائزة للمشاركة في مهرجان دولي للموسيقى الشبابية في كندا.
إلى جانب اكتشافه المواهب الواعدة، يمتاز «ترامبلان» بالفضاء الذي يقام فيه، والمعروف في العامية المغربيّة بالـ «باطوار». من بناء مهدّم ومعرّض للتدمير الكلي، تحولت المسالخ القديمة في الدار البيضاء إلى مركز ثقافي يستقبل مشاريع شبابيّة مختلفة. المبنى الذي يعود إلى عام 1922، بني باستخدام الإسمنت المسلح وكان استعماله في تلك الفترة نادراً. وتحوّل الـ «باطوار» خلال السنوات الماضية إلى فضاء ثقافي طليعي، يحتضن مهرجانات ومعارض وأنشطة الثقافة البديلة.
وقد حرص الـ «ترامبلان» على تشجيع الهواة وإطلاقهم. فخلال السنوات الماضية، مرّت على منصته مجموعات صارت رموزاً للموسيقى الشبابية خلال العقد الماضي، وعلى رأسها فرقة «هوبا هوبا سبيريت»، والرابر «دون بيغ»، وفرقة «هوسة» وآخرون. وهذه السنة أيضاً، يستقبل مجموعات بدأت تخطو خطواتها الأولى على طريق الشهرة. من العلامات الفارقة لبرنامج الدورة الحاليّة، استضافة الهارد روك السويدي مع Arch Enemy، إحدى أشهر فرق الـ «ديث ميتال» العالمية. وهذا تقليد سنوي لدى «البولفار» الذي اعتاد استضافة مجموعات شهيرة في ميدان الهارد روك، كان آخرها المجموعة البرازيلية المساندة للمقاومة الفلسطينية «سيبولتورا».
دورة هذا العام تشهد مشاركة فرق مغربية من الدار البيضاء، والمحمدية، وطنجة، ومراكش، وأزمور، وسيدي قاسم، وخريبكة، مع غلبة الفرق القادمة من الدار البيضاء خلافاً للسنوات السابقة. من ضمن المجموعات المشاركة في المسابقة، فرقة «تالفين»، التي استطاعت أن تحقّق مراتب متقدمة في مسابقة «أجيال موازين» قبل سنتين، فيما قامت أغانيها الأولى على الريغي والمزج أو الفيوجن. من أبرز ضيوف المهرجان أيضاً فرقة Ribab Fusion التي تنتج موسيقى فيوجن ذات جذور أمازيغية، وتعدّ إحدى أشهر الفرق الشابة الآن في المغرب.
الأنواع الموسيقية الأخرى حاضرة أيضاً. في الفولك، تحضر الموسيقية الهولندية نيكول باس، التي حصلت على «الجائزة الهولندية الكبرى» لأفضل نص وأداء العام الماضي، وستصدر ألبومها الأول في الأشهر القليلة المقبلة. الرابر المغربي «موبيديك» سيقدم بدوره حفلةً خاصة. وكان المغني الشاب قد أصدر أغنية قبل أسبوعين، ينتقد فيها الأوضاع المغربية بلغة لا تخلو من الطرافة، كما يحضر باري، مغني الفيوجن المغربي، في حفلة تجمعه بفرقة الهارد روك الهولندية Ethereal. وتجدر الإشارة إلى أن إنزال الهولنديين الكثيف في المهرجان، يعود إلى شراكة بين الـ «بولفار»، ومؤسسة ثقافية هولندية تعنى بالثقافة البديلة.
وإلى جانب البرنامج الموسيقي، يقام «السوق الجمعوي» الذي تشارك فيه جمعيات محليّة، منها فرقة المسرح «دابا تياتر»، وجمعية «دعوة لصحوة شعب اليسار»، و«المجلس الوطني لحقوق الإنسان» وهو أرفع هيئة حقوقية حكومية. وتضمّ لائحة المشاركين في السوق أصحاب ماركات لملابس الشباب، وصناعات يدوية أفريقية لملابس وآلات موسيقية، إضافةً إلى جمعيات تنظم حملات لتوعية الشباب على أضرار المخدرات، فيما تقدّم «الجمعية المغربية لمحاربة السيدا (الايدز)» فحوصاً مجانية للشباب.
قبل الانطلاقة الرسمية بعد غد، شاركت مجموعة من الموسيقيين في سلسلة ورش عمل، أطلق عليها اسم «طرنزيك» (لعب على كلمة ترانزيت)، ضمن مشروع مشترك بين ثلاثة مهرجانات موسيقية هي البولفار، وLas Culturas Pirineos الإسباني وFesta2H السنغالي. وفكرة المشروع هي توجيه تحيّة إلى المهاجرين غير الشرعيين التائهين بين ضفتي المتوسط. ومن نتائج هذا العمل المشترك، ثماني أغنيات سيقدمها المشاركون خلال المهرجان، وتجمع بينها تيمة الهجرة السرية.

Tremplin: من 13 حتى 15 أيار (مايو) الحالي ــــ «باطوار» (الدار البيضاء ــ المغرب). www.boulevard.ma