كانت قناة mtv تتهرّب من جدولة برنامج «متيل متلك» الذي سينطلق غداً (21:45 ـ تقديم وسام بريدي)، في وجه باقي المشاريع التي تدور في دائرة القضايا الاجتماعية. لكن الشاشة اللبنانية لم تستطع تنفيذ وعدها وبثّ العمل خارج مساء الأربعاء حيث يعرض برنامج «أنا هيك» (كل أربعاء 21:45) الذي يتولاه نيشان على قناة «الجديد». كذلك يتربّع مالك مكتبي على برنامج «أحمر بالخط العريض» منذ سنوات حيث حافظ على حضوره مساء كل أربعاء بالتوقيت نفسه على قناة lbci. لكن «متلي متلك» وصل متأخراً إلى جدول الأربعاء. فبعدما كان مكتبي الوحيد في تلك المشاريع، دخل نيشان في الخريف الماضي على خط الأعمال الاجتماعية وشكّل حضوره بعض البلبلة بسبب المواضيع التي ناقشها. أما بريدي، فقد استغرق عمله فترة تحضير طويلة، وتأجّلت إنطلاقته مرات عدة لأن هذه البرامج تحتاج لوقت للبحث عن الحالات الاجتماعية وتركيبها مع فكرة البرنامج الذي سيستمر لأسابيع فقط قبل توقفه مع حلول شهر رمضان. وكانت mtv تسعى لعرضه خارج وسط الأسبوع، لكنها وجدت أن العمل لن يلقى ضجة إلا إذا دخل المنافسة بين باقي المشاريع التي تشبهه، ولو أن الاختلاف في فكرته واضحة. لكن المقارنة ستقام فور بث ثلاثة مشاريع متشابهة دفعة واحدة.

فقد بات معروفاً أن «متلي متلك» يبحث في المشاكل الاجتماعية، ويحلّ في كل حلقة ضيف معروف (ممثل أو مغني...) يشارك الناس تلك القضية أو سبق أن عايشها مع أحد أفراد عائلته. من هذا المنطلق، يطلّ بريدي بـ«متلي متلك» بالتوقيت نفسه مع باقي البرامج، ليتربّع على الشاشة وسط «مطحنة» المشاهدة. فالسباق على جذب الجمهور بمواضيع جنسية باتت «بهارات» المشاريع الاجتماعية ليخرج كل عمل في النهاية ويقول «أنا الأكثر مشاهدة»!. فكيف سيكون حضور بريدي وسط تلك «العاصفة»؟!.