أفادت شركة طيران «إسراير» الإسرائيلية، اليوم، بأنها ستطلق خطاً مباشراً بين تل أبيب ومراكش، ابتداءً من 19 تموز المقبل، موضحة أنه «سيكون هناك خمس رحلات أسبوعياً».


وتوقّع مدير المبيعات في الشركة، جيل ستاف، أن «يكون الطلب مرتفعاً وأن مئات الآلاف من الإسرائيليين يرغبون في الاستفادة من هذه الرحلات المباشرة إلى المغرب».

وكانت أول رحلة تجارية مباشرة بين تل أبيب والرباط قد أجريت في كانون الأول عام 2020، تلاها توقيع اتفاقيات ثنائية ركزت على إدارة المياه وإعفاء الدبلوماسيين من التأشيرات والروابط الجوية المباشرة.

وفي 10 كانون الأول الفائت، أعلنت المغرب، استئناف العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل، بعدما توقفت منذ عام 2000، عقب اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية، تلتها تضييقات من السلطات المغربية على عدد من الوقفات الاحتجاجية الداعمة لفلسطين والمناهضة لصفقة التطبيع مع كيان العدو.

وكانت المغرب رابع دولة عربية توافق على التطبيع مع إسرائيل، خلال 2020، بعد الإمارات والبحرين والسودان، برعاية من إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

تجدر الإشارة إلى أن المغرب حصل على صفقة بيع أسلحة من الولايات المتحدة بقيمة مليار دولار فور إعلان الاتفاق، بالإضافة إلى اعتراف ترامب بسيادة المغرب على الصحراء الغربية.