يندر أن تتصدى إسرائيل للتأكيد أنها لن تبادر إلى حرب لأن نتائجها كارثية عليها. تخويف الأعداء من إمكان نشوب الحرب هدف مطلوب لذاته مهما كانت تداعياته، وخاصة أنه يدفع الأعداء إلى التموضع الدفاعي أكثر، والانشغال بالانكفاء عن إسرائيل، مع الرهان على إمكان لجم تطوير دفاعاتهم خوفاً من التسبب بحرب.

لذا، أن تبادر إسرائيل إلى الطمأنة بأن الحرب مع حزب الله بعيدة وغير واردة، في المدى المنظور، فمسألة تستدعي كثيراً من التأمل. في الأيام القليلة الماضية، أدخلت تل أبيب نفسها وجمهورها في سجال تطور إلى قلق لدى المستوطنين، حول «تطور أمني» كبير جداً، قد تقدم عليه في المدى المنظور، ومن شأنه التسبب بحرب شاملة.
تطور القلق إلى خشية فعلية من أن تكون التلميحات تشير الى إمكان نشوب مواجهة واسعة مع حزب الله شمالاً، وخاصة أن حديث التطور الأمني ساهم فيه رئيس حكومة العدو بنيامين نتنياهو، وإن على خلفية مصالح سياسية ترتبط بمنع سقوط الائتلاف الحكومي بعد استقالة أفيغدور ليبرمان وانسحاب حزبه من الائتلاف.
مساهمة نتنياهو فتحت الباب لتطوير التكهنات، بما يشمل أسوأها مع لبنان، وخاصة أنه أعاد التأكيد على التطور الأمني الكبير جداً أكثر من مرة، بشكل مباشر أو عبر تسريبات.
أضيف إلى ذلك، حديث وزير إسرائيلي سابق، غدعون ساعر، الذي طالب بتوجيه «ضربة وقائية» ضدّ حزب الله في لبنان على خلفية ما سماه تطوير ترسانته الصاروخية، مؤكداً أن نافذة الفرص باتت تضيق أمام إسرائيل، وإلا فإن مواجهة هذا التطوير لاحقاً ستكون بأثمان لا تحتمل.
تتابعت هذه المواقف وتفاقم تأثيرها، لكن مع استحصال نتنياهو على ما أراد، وتحديداً منع سقوط الائتلاف الحكومي، عمدت الرواية الإسرائيلية الموجهة من أعلى إلى تهدئة الأمور والتراجع النسبي عن «التطور الأمني»، وكل ما جرى ربطه مع لبنان، من خلال إعطاء جرعة طمأنة للإسرائيليين بأن الأسوأ لن يقع (في مواجهة حزب الله).
كان لافتاً في السياق، قبل السجال الإسرائيلي البيني وبعده، مسارعة مواقع إخبارية عربية إلى ترجمة ما يرد عن إسرائيل مع جرعات كبيرة من المبالغة، لأهداف باتت مفهومة، في تلقف أي معطى للتأثير السلبي على المقاومة وبيئتها.
وكان التراجع الإسرائيلي لافتاً بقدر ما كانت لافتة إثارة القلق الذي سبق. في السياق برز أيضاً مستوى الانصياع بين إعلاميي إسرائيل ورقابتهم العسكرية، إلى حد الامتثال المطلق في ما يتعلق بالمسائل الأمنية، وتحديداً ما يتعلق بالساحة الشمالية مع سوريا ولبنان. معلق الشؤون العسكرية في القناة العاشرة العبرية، آلون بن دافيد، أكد في تقرير له أن الرقيب العسكري طلب منه أن يقول إن التطور الأمني لن يفضي إلى حرب ومواجهة واسعة، بخلاف ما جرى الاعتقاد ابتداءً، وإن أقصى ما يمكن أن يحدث هو أيام قتالية لا أكثر. ليعود ويؤكد في اليوم التالي أن «الأمر لا يتعلق بشن هجمات في لبنان، حيث العواقب ستكون سيئة للغاية».

ذكر المراسل العسكري أن إسرائيل ستتحرك ضد حزب الله بـ«حكمة وحذر


في حديث الرقيب العسكري غير المباشر عبر مراسل القناة العاشرة، رد واضح على الوزير السابق غدعون ساعر، الذي أقحم نفسه وحديث الهجوم في لبنان في المشهد المتوتر في إسرائيل عن التطور الأمني وحرف وجهته. يشير المراسل إلى الآتي:
«إسرائيل ليست على وشك توجيه ضربة وقائية في لبنان، كما أوصى أحد المنافسين على رئاسة الوزراء هذا الأسبوع، إن الهجوم في لبنان سوف يجرف إسرائيل إلى واحدة من أصعب الحروب التي عرفناها». ولزيادة جرعة طمأنة الإسرائيليين، أشار المراسل الى أن إسرائيل ستتحرك ضد حزب الله بـ«حكمة وحذر».
في موازاة ذلك، وردت أمس سلسلة تعليقات طمأنة إضافية عبر الإعلام العبري موجهة للجمهور الإسرائيلي، بأن الحرب مع حزب الله لا تزال بعيدة. من بين هذه التقارير، ما ورد في صحيفة «إسرائيل اليوم»: «صحيح أن «غدعون ساعر» اقترح في الأسبوع الماضي مهاجمة حزب الله وصواريخه، لأن تطويرها يغير التوازن الاستراتيجي، لكن يبدو أن إسرائيل بعيدة عن ذلك، إذ يعتقدون، في المستوى السياسي ــــ الأمني الرفيع، أنه لم تنعدم فرص إحباط مشروع تطوير صواريخ حزب الله عبر أساليب وطرق أخرى لا تجرّ بالضرورة إسرائيل إلى حرب».