في 25 تشرين الأول الماضي، بدأ جيش العدو الإسرائيلي تنفيذ مناورة ضخمة على مدى خمسة أيام سمّاها «السهم الفتّاك»، حاكت حرباً متعدّدة الجبهات، خصوصاً على «الجبهة الشمالية» مع لبنان وسوريا، وبين أهدافها الرئيسية «هزيمة حزب الله». رافقت المناورة حركة ناشطة للطائرات الحربية والمروحية الإسرائيلية. في اليوم الثاني من المناورة التي كان بين أهدافها أيضاً «منع منظومات طائرات الدرونز من أي نوع وأي حجم من تجاوز الحدود»، وفي ذروة استنفار العدو، تمكنت طائرة استطلاع تابعة للمقاومة من اختراق الأجواء الفلسطينية المحتلة فوق منطقة الجليل، قبل أن تعود إلى قاعدتها في لبنان من دون أن تكتشفها رادارات الجيش الإسرائيلي. وعلمت «الأخبار» أن قناة «المنار» ستبث، في الحلقة الأخيرة من سلسلة «أسرار التحرير الثاني»، مساء غد، مشاهد التقطتها طائرة الاستطلاع اللبنانية.


اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا