أكدت البطريركية المارونية، اليوم، رفضها «العودة إلى الشعارات الجاهزة ومحاولات العزل وتسويات الترضية، والاتهامات الاعتباطيّة والتجييش الطائفيّ، والإعلام الفتنويّ».


وفي تغريدات على صفحتها على موقع «تويتر»، أكدت البطريركية رفض العودة إلى «اختلاق الملفّات ضد هذا الفريق أو ذاك، واختيار أناسٍ أكباش محرقة، وإحلال الانتقام مكان العدالة».