رأى رئيس الحكومة نجيب ميقاتي «أن لا ملجأ لدينا إلا القضاء السليم للخروج بنتيجة في ما يخصّ انفجار مرفأ بيروت مع الحفاظ على الدستور»، مؤكّداً أنه مع بقاء الملف في يد المحقق العدلي طارق البيطار.


وأشار ميقاتي، بعد لقائه متروبوليت بيروت للروم الأرثوذكس الياس عودة، إلى أنّه أطلعه «على الخطوات التي تقوم بها الحكومة وهو يعرف بأن لا عصا سحرية، ولكن علينا أن نكون إلى جانب المواطن ونشعر بهمه ونسعى لإزالة الثقل الكبير عن كاهله خصوصاً في القضايا المعيشية».

وأضاف: «تحدّثنا في تداعيات انفجار ٤ آب وما أصاب هذه المنطقة بالذات، وحتى الآن لم تأتِ الحلول المطلوبة. وأعلمته عن إطلاق مبادرة غداً بعد الظهر من السراي الحكومي تحت عنوان «B5» وبإذن الله ستعود بيروت ساحة للأعمال». وأوضح أنّ «هذه المبادرة محصورة بالمناطق التي تضرّرت في ٤ آب، ويقوم بها البنك الدولي والاتحاد الأوروبي وهدفها إعطاء المساعدات اللازمة للمؤسسات التجارية لتعود إلى سير عملها الطبيعي».