توّج منتخب أوستراليا بطلاً لآسيا في كرة السلة في أول مشاركة له في البطولة القارية التي أقيمت في لبنان، حيث فاز الأوستراليون على الإيرانيين في المباراة النهائية 79 - 56، علماً بأن لاعب منتخب إيران حامد أهدادي اختير أفضل لاعب في البطولة. وحلّ المنتخب الكوري في المركز الثالث على حساب النيوزيلنديين.


واحتل المنتخب الصيني المركز الخامس على حساب المنتخب اللبناني بفارق نقطة واحدة 79 ـــ 78، وعلى المركزين السابع والثامن تمكن المنتخب الفيليبيني من الفوز على نظيره الأردني بفارق خمس نقاط 75 ـــ 70.
مباراة الصين ولبنان كانت الأخيرة للقائد التاريخي لمنتخب لبنان فادي الخطيب (38 سنة وثمانية أشهر، 1،98م) مع إعلانه اعتزاله الدولي. وحقق الخطيب وهو أكبر لاعبي الدورة وأكثرهم مشاركة بالدقائق في المباريات السبع، (247 دقيقة في 7 مباريات، وبمعدل 35 دقيقة في المباراة الواحدة)، ونال لقب هداف الدورة بجدارة واستحقاق وبمعدل تسجيل في المباراة الواحدة 26 نقطة، (182 نقطة في 7 مباريات)، وكاد في أكثر من مناسبة أن يصل الى «تريبل دبل»، علماً بأن للخطيب أرقاماً شخصية تاريخية في هذه البطولة وبالأرقام، كما أنه اختير من ضمن التشكيلة المثالية للبطولة.
وبعد المباراة، سلّم رئيس الاتحاد اللبناني لكرة السلة بيار كاخيا وأعضاء الاتحاد والجهاز الفني والإداري ولاعبو منتخب لبنان هدية تذكارية الى الخطيب عربون محبة وتقدير، وسط تصفيق مدوّ من الجمهور والحاضرين. ثم توجه «التايغر» نحو المنصة الرسمية وصافح الحضور وعانق رئيس الاتحاد الصيني اللاعب الدولي السابق الشهير ياو مينغ الذي خاض ضد الخطيب مباراتين (مباراة في الدور الأول ومباراة ثانية في النهائي ضمن بطولة آسيا التي جرت في تموز 2001 في شانغهاي (الصين).