مع نهاية الجولة الـ16 من الدوري الألماني لكرة القدم «بوندسليغا»، يتصدّر نادي الشرق لايبزغ الترتيب العام برصيد 34 نقطة. هو بطل الشتاء، أي بطل الجزء الأول من هذا المشوار الذي سيكون صعباً في مرحلة الإياب. لايبزغ تغيّر كثيراً عن الموسم الماضي، فقط أضحى فريقاً متماسكاً في كلّ خطوطه، ويستطيع إلحاق الهزيمة بأيّ فريق يواجهه في الدوري الألماني أو في دوري أبطال أوروبا. الفضل في تفوّق النادي الألماني اليوم يعود إلى مدرب الفريق الشاب الألماني يوليان ناغلسمان.

صاحب الـ32 عاماً أبهر الجميع بأفكاره التي تُرجمت على أرض الملعب من قِبل لاعبي فريقه السابق هوفنهايم في الموسم قبل الماضي. هو اليوم يقود النادي الألماني الشرقي نحو تحقيق لقب «البوندسليغا»، بعد أن وضع مع إدارة النادي خطّة مُحكمة، وأجرى التعاقدات التي يحتاج لها النادي تماماً.
شركة «ريد بول» النمساوية، التي تمتلك إلى جانب لايبزغ نادي «ريد بول سالزبورغ»، تؤكّد كلّ يوم أنّها قادرة على القيام بمشروع اقتصادي استثماري ناجح في الأندية الأوروبية. مواهب شابة ونتائج مميّزة يقدمها كلّ من ناديي سالزبورغ ولايبزغ إن كان على صعيد الدوريات المحلّية لهذه الأندية أو على صعيد دوري الأبطال. بالنسبة إلى لايبزغ، مفاتيح نجاح هذا النادي كثيرة، على رأسها الإدارة، ومن ثم يأتي المدرب المميز ناغلسمان، ومن خلفه المواهب الشابة واللاعبون القادرون على صناعة الفارق في المباريات الكبيرة. من بين هؤلاء اللاعبين، مهاجم الفريق الألماني تيمو فيرنر. الأخير، يتصدّر ترتيب هدّافي الدوري الألماني مناصفة مع المهاجم البولندي لنادي بايرن ميونيخ روبيرت ليفاندوفسكي برصيد 18 هدفاً لكل منهما. لكنّ فيرنر، يتفوّق على ليفا بعدد الأهداف والتمريرات الحاسمة مجتمعة، حيث يعتبر فيرنر مساهماً في 23 هدفاً لفريقه لايبزغ في جميع المسابقات، حيث سجّل 23 هدفاً وقدّم 9 تمريرات حاسمة لزملائه في الفريق (شارك فيرنر في 32 هدفاً خلال 24 مباراة لعبها هذا الموسم). هو المنافس الفعلي لليفاندوفسكي على صدارة الهدافين في «البوندسليغا» من جهة، وعلى الحذاء الذهبي لهداف الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى أيضاً، إلى جانب مهاجم لسيتر سيتي الإنكليزي جايمي فاردي صاحب الـ16 هدفاً في «البريمرليغ». إضافة إلى مهاجم الفريق فيرنر، يوجد لاعب خطّ الوسط المميّز السويدي إيميل فورسبيرغ، اللاعب الذي يُعتبر من بين أكثر اللاعبين المهدوري الحق في الدوريات الأوروبية. لاعب منضبط، بعيد عن عدسات الكاميرات، لا يصرّح كثيراً لوسائل الإعلام، ورغم كلّ هذا، يُعتبر من بين أهم مفاتيح اللعب في لايبزغ منذ 3 سنوات إلى الآن. خلال 19 مباراة شارك فيها هذا الموسم، سجّل فورسبيرغ 8 أهداف وصنع 4 أهداف أخرى. أرقام مميزة من لاعب يمارس كرة القدم بـ«أناقة» مطلقة.

يتصدّر فيرنر ترتيب هدّافي الدوري الألماني مناصفة مع مهاجم بايرن ميونيخ روبيرت ليفاندوفسكي


أمّا في ما يتعلّق بالشقّ الدفاعي، فلا يمكن تجاهل ما قدّمه المدافع الفرنسي الشاب إبراهيما كوناتي (20 سنة) مع فريقه خلال الجولات الأولى من الموسم. ولسوء حظّه، فقد تعرّض لإصابة في الجولة السادسة من «البوندسليغا»، الأمر الذي أبعده عن المشاركة مع فريقه حتى الجولة الـ16 ومن المتوقّع أن يمتدّ غيابه إلى ما بعد بداية العام الجديد 2020. ستكون من بين الخسارات الكبيرة الفنية للايبزغ في حال تأخّر موعد عودته إلى الملاعب. إلى جانب كوناتي، يوجد مواطنه الفرنسي الآخر دايوت أوباميكانو، المدافع الذي حمل على عاتقه مسؤولية دفاع الفريق، خصوصاً بعد أن أُصيب قائد الفريق ومدافعه الصلب المجري ويلي أوربان. أوباميكانو (21 سنة)، يعدّ من بين أبرز المدافعين الواعدين في الكرة الفرنسية، فهو وكوناتي، يعتبران مستقبل فرنسا في حال تطوّرا كما يجب وخاضا تجارب عدّة مختلفة عن التجربة الألمانية الحالية.
من الطبيعي جداً أن يلقى لايبزغ تعاطفاً كبيراً من قِبل متابعي كرة القدم حول العالم، فلا يوجد متابع يريد استمرار هيمنة بايرن ميوينخ على «البوندسليغا» سوى جماهير البايرن أنفسهم. لكن هذا الهدف، والذي يتمثّل بتحقيق اللقب من قِبل لايبزغ، يحتاج إلى الكثير من التركيز والعمل الجاد لبلوغه، وعلى المدرب ناغلسمان أن يكمل القطعة الناقصة، التي أدّت إلى خسارة النادي للقب خلال الموسم قبل الماضي.