بعد نهاية أسبوعٍ عاصفة بالأجواء المناخيّة السيّئة، التي شهدتها حلبة سيلفرستون، أنهى الأوسترالي مارك ويبر (ريد بُل ـ رينو) سباق جائزة بريطانيا الكبرى، المرحلة التاسعة من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1، في المركز الأول. وحلّ ويبر أمام الإسباني فرناندو ألونسو (فيراري) الذي انطلق من المركز الأول، بينما جاء زميله في «ريد بُل» بطل العالم الألماني سيباستيان فيتيل ثالثاً.

وقطع ويبر الذي انطلق من المركز الثاني، مسافة 306 كلم بـ 1.25.288 ساعة.
وأكمل سائق فيراري الآخر البرازيلي فيليبي ماسا والفنلندي كيمي رايكونن (لوتوس ـ رينو) المراكز الخمسة الأولى، فيما جاء سائقا ماكلارين مرسيدس البريطانيان لويس هاميلتون، وجنسون باتون في المركزين الثامن والعاشر على التوالي. وقال ويبر: من على منصة التتويج إثر تحقيقه فوزه الثاني هذا الموسم بعد موناكو والتاسع في مسيرته: «إنه سباق مهم للغاية والاستراتيجية لعبت دورها».
واستطاع الأوسترالي تجاوز ألونسو المنطلق من المركز الأول في اللفتين 48 و52 بفضل الإطارات القاسية لسيارته، بينما كان الإسباني يقود سيارته بإطارات لينة على حلبة ناشفة بمجملها، خلافاً لما توقعه الجميع حول احتمال سقوط الأمطار التي أوقفت لفترة وجيزة التجارب الرسمية.
ورغم حلوله في المركز الثاني، فقد بقي ألونسو في صدارة الترتيب العام بفارق 13 نقطة أمام ويبر الذي بات مع الإسباني الوحيدين اللذين يحرزان المركز الأول هذا العام. وصرح الإسباني الذي سبق أن فاز في الجولتين الثانية والثامنة في جائزتي ماليزيا وأوروبا: «في النهاية، لم أكن سريعاً ومارك استحق الفوز».
_ الترتيب العام للسائقين:
1- ألونسو 129 نقطة
2- ويبر 116
3- فيتيل 100
4- هاميلتون 92
5- رايكونن 83
- ترتيب الصانعين:
1- ريد بُل 216 نقطة
2- فيراري 152
3- لوتوس 144
2- ماكلارين مرسيدس 142
5- مرسيدس آي أم جي 98.