أعلنت دار جوليان للمزادات أن تذكارات ومقتنيات شخصية لأسطورة لوس أنجلوس ليكرز وكرة السلة الأميركية كوبي براينت الذي توفي في حادث تحطم مروحية في كانون الثاني/يناير الماضي، جنت 202590 دولار (185 ألف يورو)، أي أكثر من التقديرات بثماني مرات.

وكانت بصمات براينت اليدوية على لوحة خرسانية والتي كانت بمثابة اختبار قبل أن يتم تخليدها في عام 2011 في فناء المسرح الصيني في لوس أنجلوس، هي التي جلبت أكثر من 75 ألف دولار.
وقتها أصبح بطل الدوري الأميركي للمحترفين خمس مرات أول رياضي يظهر إلى جانب نجوم السينما والموسيقى والتلفزيون على رصيف الفن «هوليوود بولفار» الشهير.
وكانت قيمة هذه القطعة مقدَّرة ما بين أربعة آلاف وستة آلاف دولار، فيما بلغت قيمة التذكارات بأكملها 24 ألف دولار.
وبيعت البذلة الكاملة التي ارتداها براينت في الأدوار النهائية للدوري الأميركي للمحترفين موسم 1999-2000 مع الشعار الرسمي للرابطة مطرز تحت شريط أسود تكريماً لويلت تشامبرلاين، النجم السابق لنادي لوس أنجلوس ليكرز بـ43750 دولاراً، أي بأكثر من أربعة أضعاف من قيمتها التقديرية.
كما تم بيع حذائه الرياضي من صناعة شركة «أديداس» الموَقَّع بيده مقابل 25600 دولار، وهو بالتأكيد أقل بكثير من الرقم القياسي (560 ألف دولار) الذي بيع به حذاء رياضي لأسطورة شيكاغو بولز والسلة الأميركية مايكل جوردان «إير جوردان 1» الأحد الماضي.
وكان بيع تذكارات براينت - الذي توفي في 26 كانون الثاني/ يناير في حادث تحطم مروحية أودى أيضاً بحياة ابنته جيانا البالغة من العمر 13 عاماً وسبعة آخرين - الثاني الذي تم تنظيمه هذا الأسبوع.
وبيع أحد الخواتم الخاصة بالتتويج بلقب الدوري والذي كان أهداه لوالدته مقابل 193 ألف دولار في مزاد لدار غولدين في نيوجيرزي. وتم بيع بطاقة براينت لأفضل لاعب صاعد (موسمه الأول في الدوري الأميركي للمحترفين) مقابل 110400 دولار.
وبطاقة أخرى خاصة بأفضل لاعب صاعد عليها توقيع لاعب البيسبول مايكل تروت، أفضل لاعب ثلاث مرات، شهدت إقبالاً كبيراً، وتم بيعها بمبلغ فلكي قدره 922 ألفاً و500 دولار. ويعود تاريخ هذه البطاقة التي تحمل صورة نجم لوس أنجلوس أينجلز إلى عام 2009، وهي موجودة بخمس نسخ فقط.