أعلن نادي موناكو الفرنسي الجمعة، ضمّ لاعب الوسط الدّولي الرّوسي الكسندر غولوفين بعقد يمتدّ خمسة أعوام قادماً من سيسكا موسكو الرّوسي. وبلغت قيمة الصّفقة 30 مليون يورو تضاف إليها المكافآت. وأعرب نائب رئيس نادي موناكو فاديم فاسيلييف على موقع النّادي عن مدى سعادته بإتمام الصّفقة حيث قال: «إنّه لاعب شاب موهوب للغاية، وبرز في كأس العالم وكنّا نتابعه منذ فترة طويلة. ورغم تلقّيه عروضاً منافسة من نوّاد أوروبيّة كبرى، اختار الكسندر المشروع الرّياضي لنادي موناكو، الّذي يؤمّن له أفضل الشّروط لمواصلة تقدّمه».

وكان اللّاعب هدفاً لكلّ من تشلسي الإنكليزي ويوفنتوس الإيطالي، إلّا أنّ اللّاعب فضّل الانتقال إلى وصيف الدّوري الفرنسي العام الماضي، وذلك بعد أن أبدى نادي الإمارة اهتماماً مضاعفاً عن بقيّة الأندية. المهم في الأمر، هو الإضافة التي سيقدّمها الروسي إلى فريق الإمارة، إذ يتوقّع أن يلعب غولوفين في مركزي المحور والجناح الأيسر المتأخّر، ليشغل بالتّالي المركز الشّاغر الذي خلّفه اللّاعب الفرنسي توماس ليمار، وذلك بعد انتقاله إلى نادي أتليتيكو مدريد الإسباني في صفقة بلغت 60 مليون يورو.
وسيرتدي صاحب أغلى صفقة في تاريخ روسيا الرّقم 17، وفقاً لفيديو نشره النّادي يظهر اللّاعب مرتدياً الرّقم 17 يطلّ من خلاله على الإمارة والملعب. ولم يخف اللّاعب سعادته بالتّوقيع للنّادي الفرنسي، مبدياً تشوّقه لملاقاة زملائه الجدد بالنّادي. وبرز نجم غولوفين في كأس العالم حيث قاد منتخب بلاده إلى دوري الرّبع نهائي، قبل أن يقصى على يد كرواتيا بركلات التّرجيح.