طرابلس | أقدم بعض الشبان في محلّة جبل محسن في طرابلس، على قطع طريق سكّة الشمال، احتجاجاً منهم على التعرّض للناخبين السوريين في نهر الكلب، الذين كانوا في طريقهم إلى السفارة السورية في بيروت، للمشاركة في الانتخابات الرئاسية السورية اليوم، على اعتبار أن بعض الجرحى هم من أبناء جبل محسن وكانوا داخل الباصات التي أقلّتهم.

في غضون ذلك، أقدم عدد من الشبان الذين يُطلقون على أنفسهم وصف «ثوّار17 تشرين»، على قطع أوتوستراد طرابلس ـ بيروت عند نقطة البالما، بهدف منع الباصات التي تقلّ سوريين من إكمال سيرها نحو السفارة السورية، ومهددين بمنعهم من العودة إلى المدينة، والإقامة والعمل بها، تحت حجّة ولائهم للرئيس السوري بشار الأسد وانتخابهم له.




اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا