أعلن السفير السوري في لبنان علي عبد الكريم علي، أن محامي السفارة السورية في لبنان سيقيم دعاوى بحق المعتدين على الناخبين السوريين، لمحاسبتهم أمام القضاء.


كلام علي أتي على خلفية، تعرّض حافلات وسيارات تقلّ السوريين من اماكن تواجدهم إلى السفارة السورية في اليرزة للمشاركة في عملية الاقتراع في الانتخابات الرئاسية السورية التي تجري اليوم للسوريين في الخارج. هذا وكانت طرقات الناعمة وذوق مصبح وغاليري سمعان قد شهدت تلك الاعتداءات.

علي الذي ناشد المعنيين بـ«تدخل مسؤول وسريع»، لم يحسم ما إذا كانت «التجاوزات مبادرات فردية أو بتوجيهات». وانطلاقاً من أن «لا شيء يبرر ضرب السوريين وتكسير الحافلات»، فإن ما حدث على حدّ قوله «يسيئ الى صورة لبنان وفيه مسا مباشرا بكرامة اللبناني كما بالمواطن السوري».

وذكّر بأن «سوريا كانت دائماً مرّحبة ومبادرة لحل الأعباء على الشقيقة لبنان»، مضيفاً «إن كنتم جادين بموضوع عودة النازحين يجب أن يسعدكم الإقبال على الانتخابات في السفارة، وهذا يحتاج الى ترتيب من حكومتي البلدين».