قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، إن الولايات المتحدة قلقة بسبب اجتماع بين وزير خارجية الإمارات الشيخ عبد الله بن زايد والرئيس السوري بشار الأسد اليوم الثلاثاء، وحث دول المنطقة على التفكير ملياً في «الفظائع» التي ارتكبها الأسد.


وقال برايس في إفادة صحافية: «نشعر بالقلق إزاء التقارير عن هذا الاجتماع والإشارة التي يبعث بها»، مضيفاً: «مثلما قلنا من قبل، لن تعبر هذه الإدارة عن أي دعم لمساعي تطبيع العلاقات
(...) مع بشار الأسد، الدكتاتور الوحشي».

ويشير الاجتماع إلى تغيّر في وجهة الإمارات كإحدى الدول العربية المتحالفة مع الولايات المتحدة التي أيدت في وقت سابق المعارضين المسلحين الذين حاولوا الإطاحة بالرئيس السوري بشار الأسد.