هيكل ليس هيكل

  • 8

كما لاحظ عدد كبير من قرّائنا، فإن المقالة التي نشرتها «الأخبار» بعنوان « التهديد الأميركي لسوريا: الهدف حزب الله»، ليست بقلم محمد حسنين هيكل كما قدّمناها. يشير إلى ذلك الأسلوب واللغة والمصطلحات التي لم نعهدها لدى الكاتب المصري البارز لمن يقرأه ويتابعه منذ عقود.


كان يفترض بالتحرير أن يلاحظ ذلك، لكن كون المقالة موجودة على موقع «العربي الناصري » المقرّب من هيكل، جعلنا نتسرّع في نشر المقالة من دون التدقيق المطلوب. ولذلك وجب الاعتذار من القرّاء ومن الأستاذ هيكل الذي استقرأنا أفكاره من دون علمه أو موافقته. وسنطلق حملة بحث عن الكاتب الأصلي للمقالة، كي نعرض عليه الالتحاق بأسرة تحرير «الأخبار».

8 تعليق

التعليقات

  • منذ 4 سنوات مازن عبد مازن عبد:
    ‫تقدير على اعتذار الاخبار والثناء على كاتب المقال
    ‫نقدر هذه الجرأة من جريدة الاخبار على الاعتذار من قرائها ولا شك ان ما عرضه كاتب المقال اياً تكن هويته هو محاكات حقيقية لما يجري وبالتالي فإن الكاتب قدم معلومات غنية ومهمة جداً، أضف الى رصده الهام للواقع الاقليمي،ودعم مقاله بأدلة حصلت من الارشيف، بالإضافة للأسلوب المشوق بطريقة العرض،وعليه فإن ضم الكاتب لأسرة الاخبار يستحق اعتذار اليوم ويبقى هيكل هو هيكل
  • منذ 4 سنوات مجهول :
    ‫اتفق مع التعليق الأول. من كتب
    ‫اتفق مع التعليق الأول. من كتب هذا المقال هو محمدين حسن هيكلين وأتوقع من جريدة محترمة مثل الأخبار ان تدقق قبل ان تنشر.
  • منذ 4 سنوات مجهول :
    ‫كل ما كتبته سيدي حقيقي لو لم
    ‫كل ما كتبته سيدي حقيقي لو لم يكن النظام أوغل في قتل وتهجير واغتصاب السوريين رجالا ونساءا, ولو لم يقدّم مصلحة ايران وملفها النووي على حساب دور سوريا الإقليمي في المنطقة. تدخل ايران وحزب الله في سوريا لتأجيل اللحظة الحتمية ولتستكمل ايران سيطرتها على مفاصل الدولة فإذا ما دقت ساعة السقوط احتلت سوريا و أخرجت لسانها للغرب و للعرب. لا يمكن لسوري عاقل أن يصدق أن أمريكا تريد التدخل من أجل حريته, لكن بنفس الوقت لن يغفر السوريين للنظام كم الإجرام الذي ارتكبه بحقهم.
  • منذ 4 سنوات مجهول :
    ‫اين شعب الأمة
    ‫الم يعد في هذه الأمة شعب ينتفض للحق والعدل والكرامة ؟ لو دفعت كل هذه الأموال التي صرفت على الحروب التي قضت على مئات الآلاف ، هل كانت قد حلت قضية فلسطين او كنا استعدنا ارضنا المحتلة !، لماذا كل هذا السيناريو العالمي ؟ انه للحفاظ على الكيان الصهيوني الذي يمتلك اكبر ترسانة للأسلحة النووية والمدمرة في الشرق الأوسط ، لقد جعلت اميركا الشعوب العربية تتلهى بما سمّته ربيعاً وثورات عربية في داخل كل دولة ، لتنقض على القوة الممانعة وتقضي عليها تنفيذاً للمؤانرة المرسومة ..
  • منذ 4 سنوات صالح صالح:
    ‫مصير االتدخل الأمريكي-الفرنسي 1982
    ‫المعركة القادمة يجب أن تنتهي كما انتهى التدخل الأمريكي-الفرنسي في لبنان في ثمانينات القرن الماضي. بوارجهم ستنكفيء كما انكفأت قبلها النيوجرسي. هناك بداية قد يفرضها العدو الأمريكي الصهيوني الفرنسي، لكنها نهاية الحرب سيحددها المقاومون العرب في كل مكان وليس في سورية فقط. مقاومون عرب سيذهبون إلى سورية ولبنان لخوض معركة المصير ضد العدو الغاشم وقوى الظلام. سيكون النصر فيها للتقدميين العرب وللمستقبل الزاهر الذي سيقوم على أشلاء العدوان. ليكن شعارنا كلنا دمشق. هنا دمشق من الوطن العربي، من كل مدنه وقراه وعواصمه.
  • منذ 4 سنوات مجهول :
    ‫بغض النظر عن دقة او عدم دقة
    ‫ بغض النظر عن دقة او عدم دقة هذه القراءةوالتوقع !!!! لكن لا يبدو اسلوب هذاالمقال بانه باسلوب هيكل في طرح قراءاته وتحليلاته ؟؟؟!!!
  • منذ 4 سنوات مجهول :
    ‫كأنه ليس قلم الاستاذ هيكل.
    ‫اللغة المستخدمة في هذا المقال لسيت اللغة التي عودنا عليها الاستاذ هيكل، فالمصطلحات جديدة وكاني كنت أقرأ لكاتب ينتمي لحزب الله عقائدياً وليس سياسياً فقط. على كل حال آمل أن يكون الاستاذ هيكل قد قرر أخيراً التحدث دون مجاملات أو مراعاة لأحد وقول الحقيقة، كل الحقيقة، ولا شيء سوى الحقيقة.
  • منذ 4 سنوات عباس مراد عباس مراد:
    ‫مريب
    ‫هذا ليس اسلوب هيكل مطلقا في الكتابة, ولا هذه هي مصطلحاته, وبالتالي يستحيل ان يكون هذا المقال للكاتب محمد حسنين هيكل ونقطة على السطر......