أفاد تحقيق ميداني أجرته «منظمة العفو الدولية» (أمنستي)، بأن الهجوم الذي تشنه القوات الموالية لـ«التحالف» تسبّب بنزوح عشرات آلاف المدنيين من محافظة الحديدة (غرب)، مع احتدام القتال على خطوط الجبهة على الساحل الغربي لليمن. وحذرت من مغبة حدوث «ما هو أسوأ»، إذا وصلت الحرب إلى مناطق الحضر الخاضعة لسيطرة «أنصار الله».

وفي التقرير الذي نُشر اليوم، قالت المنظمة إنها أجرت مقابلات مع 34 شخصاً نزحوا من عدة قرى وبلدات في محافظة الحديدة بين كانون الأول/ يناير وأوائل أيار/ مايو، تحدثوا عن «هجمات مروعة» بقذائف الهاون (المورتر)، فضلاً عن غارات جوية وألغام وغيرها من الأسلحة الخطرة، وذلك في الوقت الذي كانت القوات المواية لـ«التحالف» بقيادة الرياض، تسعى لإلحاق الهزيمة بالحوثيين.
في هذا الإطار، رأت كبيرة مستشاري برنامج الاستجابة للأزمات في «أمنستي»، راوية راجح، أن «الأثر البشري لهذا الهجوم العسكري الجديد على المناطق الساحلية الغربية لليمن، واضح في القصص المؤلمة التي تشاطَرها المدنيون الذين تسبب الصراع في نزوحهم»، وأن روايات النازحين هي بمثابة «لمحة عمّا يمكن أن يحدث على نطاق أوسع، إذا طال القتال مدينة الحديدة ذات الكثافة السكانية الشديدة». وأعربت راجح عن قلق المنظمة الشديد «بشأن ما يبدو أنه هجمات عشوائية وانتهاكات أخرى للقانون الإنساني الدولي»، مطالبةً «جميع الأطراف الالتزام ببذل قصارى جهدها لتوفير الحماية للمدنيين»، باعتبار أن «الهجمات تعرض حياة وسبل معيشة مئات الآلاف للخطر».




شهادات موُثّقة
وفق التقرير، أبلغ مدنيون من زبيد والجراحي وحيس والخوخة، التي تقع على بعد بين 100 و150 كيلومتراً جنوبي مدينة الحديدة، «العفو الدولية» أنهم وكثيرين آخرين فرّوا إلى مدينة عدن الجنوبية الخاضعة لسيطرة قوات مسلحة موالية للإمارات، وفي أجزاء أخرى قوات موالية للسعودية.
كذلك، أشار التقرير إلى أنه تم تفجير حافلات تقلّ مدنيين من الفارين بسبب الألغام الأرضية وغيرها من المتفجرات، التي «زُعم أن الحوثيين قاموا بزرعها في محاولة لمنع القوات الحكومية من التقدم».
كما أن غالبية الفارين لم يكن في إمكانهم دفع ثمن الرحلة إلا ببيع ممتلكاتهم، بحسب «العفو الدولية». وفي غياب المخيمات الرسمية للنازحين داخلياً، سعى العديد من المدنيين النازحين، الذين أجرت المنظمة مقابلات معهم في عدن، للحصول على ملجأ موقت في أوضاع غير مستقرة، من بينها مبانٍ قيد الإنشاء أو بنايات مهدمة تعرّضت لأضرار بالغة في جولة سابقة من القتال بين «أنصار الله» والقوات الموالية لـ«التحالف» في عدن عام 2015.
يذكر أن محافظة الحديدة تمرّ عبرها حوالى 90 في المئة من واردات اليمن التجارية وإمدادات الإغاثة المطلوبة بشدة.