اسرائيليات

نتنياهو مستنجداً على منبر «الأمم»: أوقفوا «النمر» الإيراني
علي حيدر

لم يقدم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو جديداً في كلمته أمام الأمم المتحدة، لا على مستوى الموقف ولا على مستوى الخيارات. بل كما هو متوقع، شكّلت المواقف التي أطلقها إزاء إيران وسوريا وحزب الله امتداداً مباشراً للهجوم الذي شنّه من على المنصة نفسها الرئيس الاميركي دونالد ترامب. وبدا خطابه كما لو أنه وعاء جمع فيه أبرز المواقف التقليدية إزاء التهديد الذي تشكله الجمهورية الاسلامية على أمن إسرائيل ووجودها.

العدد ٣٢٧٩
لأول مرّة إسرائيل تعترف رسمياً: «ديمونا» مستمر حتى «الذرة» الأخيرة!
بيروت حمود

أنشئ «ديمونا» في الخمسينيات وكان مقرراً له التوقف عن العمل بعد 40 عاماً

أنشئ مفاعل «ديمونا» النووي الإسرائيلي في خمسينيات القرن المنصرم، وكان مقرراً له التوقف عن العمل بعد 40 عاماً. لكنّا في عام 2017 والمفاعل الذي تشوبه آلاف الأعطاب لا يزال «شغّالاً»، كما أنه «لن يتوقف عن العمل في المدى المنظور». التصريح الأخير صدر رسمياً، ولأول مرّة، عن وزير السياحة في حكومة العدو

انتهجت إسرائيل سياسة «الغموض» النووي طوال عقود خلت. فكل ما قيل عن امتلاكها رؤوساً نووية يمكن إطلاقها حتى مسافات تبلغ 1500 كيلومتر باستخدام صواريخها المسماة «أريحا»، أو حتى عن القنبلة النووية التي يمكن إلقاؤها من الجو، بقي طي الكتمان على ألسنة الرسميين في المستويين الأمني والسياسي.

العدد ٣٢٧٩
إسرائيل تُسقط طائرة فوق الجولان المحتل

أعلن جيش العدو الإسرائيلي اعتراض صاروخ «باتريوت» واحد، على الأقل، طائرة من دون طيار دخلت أجواء فلسطين المحتلة من جهة الجولان في سوريا. ووفق التقارير الإسرائيلية، أطلق الـ«باتريوت» من منطقة صفد باتجاه الطائرة، وانطلقت بعده بوقت قصير عدة طائرات من سلاح الجو إلى الأجواء التي كانت تحلق فيها طائرة الاستطلاع. ويقدرون في المؤسسة الأمنية أن الطائرة كانت في «مهمة استخبارية هدفت إلى جمع المعلومات، وهي من إنتاج إيراني، ويقوم حزب الله على تفعيلها».

العدد ٣٢٧٩
أول معسكر «دفاع جوي» أميركي دائم في إسرائيل

للمرة الأولى في التاريخ الإسرائيلي العسكري، دُشّن معسكر ثابت للجيش الأميركي داخل قاعدة للجيش الإسرائيلي في النقب، جنوب فلسطين المحتلة. وبموجب ذلك، سيعمل ويقيم في منطقة «مدرسة الدفاع الجوي» الإسرائيلي عشرات من الجنود الأميركيين.

العدد ٣٢٧٩
وجهة نظر | لقد وقعت في فخ التطبيع!
أسماء عواد

لطالما اعتقدت أنني أستطيع السيطرة على خياراتي المتمثلة برفض التعاطي مع ما يسمى «معاهدة السلام» أو معاهدة وادي عربة، التي أبرمها النظام الأردني مع الكيان الصهيوني. الأمر يشبه المشاركة في لعبة فيديو اضطر فيها إلى القفز عن حواجز تجنباً للوقوع في المصائد الكثيرة والفخاخ المنصوبة في أماكن قد تبدو آمنة، فمهما احترفت واكتشفت أسرار وتقنيات وحتى تكتيكات اللعب، سيبقى هناك احتمالات متعددة للخسارة.

العدد ٣٢٧٩
إسرائيل: حماس تريد التحوّل إلى «حزب الله القطاع»
علي حيدر

قبل أشهر قالت «القسام» إن الأفضل للحركة التنازل عن إدارة الشؤون المدنية (آي بي ايه)

من الطبيعي أن تكون إسرائيل أول المهتمين بقرار «حماس» التخلي عن حكم غزة، بعد إعلان حل «اللجنة الادارية» ودعوة حكومة «الوفاق الوطني» للقدوم إلى القطاع وممارسة مهماتها، وكذلك الموافقة على إجراء الانتخابات العامة

قد يكون من المبكر صدور مقاربات إسرائيلية رسمية، أو من معاهد الأبحاث، لدراسة واستشراف الفرص والتهديدات الكامنة في المستجد السياسي الفلسطيني الأخير، القاضي بحل حركة «حماس» لجنتها الإدارية ودعوتها السلطة إلى تسلّم الحكم في غزة، لكن القليل الذي صدر على لسان معلقين كافٍ لتكوين صورة عامة عن الانطباع الأوّلي.

العدد ٣٢٧٧
مقالة تحليلية | صراخ نتنياهو في الأمم المتحدة... فات القطار
يحيى دبوق

لا يثير اللقاء المقرر بين رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، والرئيس الأميركي دونالد ترامب، على هامش أعمال الجمعية العمومية للأمم المتحدة، أي تكهنات أو توقعات استثنائية. كذلك أيضاً، الكلمة التي من المقرر أن يلقيها (نتنياهو) في الجلسة العامة للمنظمة الدولية، رغم كل الصراخ والشكاية وإشارات التهديد، المتوقع أن يضمنها نتنياهو لـ«الحدثين».

العدد ٣٢٧٧
إسرائيل تنتظر السعودية... وملك البحرين يدين مقاطعة تل أبيب!
علي حيدر

لا تعبّر إدانة ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة مقاطعة إسرائيل عن توجهات العائلة الحاكمة في المنامة فقط، بل تعكس مرحلة متقدمة من تطوير وتظهير العلاقات الخليجية ــ الإسرائيلية، التي سبق أن مهّدت لها السعودية مسارها الذي يأخذ منحى تصاعدياً، وفق خطة مدروسة تتناسب مع التطورات التي تشهدها المنطقة. ومما يلفت أن العائلة المالكة في الرياض، التي فرضت حصاراً على قطر بحجة علاقاتها مع إيران، هي نفسها التي أرسلت جيشها دعماً للسلطة الحاكمة في البحرين التي لا تكتفي بقمع شعبها، بل تحاول منافسة «زملائها» الخليجيين في مسيرة التطبيع مع العدو الإسرائيلي.

العدد ٣٢٧٧