حصد الفيلم اللبناني «1982» (إخراج وليد مونّس) جائزة شبكة الترويج لسينما آسيا والمحيط الهادئ (NETPAC) ضمن الدورة الرابعة والأربعين من «مهرجان تورونتو السينمائي الدولي» الذي اختتم فعالياته أمس الأحد.

نوّهت لجنة تحكيم NETPAC بأنّ الفيلم قد تم اختياره «لأسلوبه المغامر والمبدع وإخراج واثق ودقيق، كما استطاع الفيلم ان يبرز في الوقت نفسه وببراعة وشجاعة وتأثير براءة الأطفال وسحرهم بالرغم مما يجري من حولهم من خوف وعنف».
وعند إعلان النتائج، عبّر المخرج عن سعادته، شاكراً «مهرجان تورونتو» ولجنة التحكيم هذا التقدير لفيلم يتناول حقبة مهمة من تاريخ لبنان، مشيراً إلى أنّ الشريط يتناول «مرونة البشرية، ويسلّط الضوء على أنّ الحب أقوى من الحرب، سواءً اليوم أو في عام 1982». وأنهى مونّس كلامه بالتأكيد أنّه يتشرّف بأن ينال فيلمه الطويل الأوّل هذا التقدير.
تدور أحداث «1982» إبّان الاجتياح الإسرائيلي للبنان، في مدرسة خاصة على مشارف بيروت، حيث يحاول «وسام» (11 عاماً) أن يبوح لفتاة في صفه عن حبه لها. ومن حولهما، يحاول أساتذتهم من انتماءات سياسية مختلفة إخفاء مخاوفهم وحمايتهم. بالإضافة إلى الأطفال محمد دللي وغسان معلوف وغيا ماضي وليلى حرقوص، تشارك المخرجة والممثلة اللبنانية نادين لبكي في التمثيل إلى جانب رودريغ سليمان، وعليا خالدي، وسعيد سرحان، وجوزيف عازوري، وزينة صعب ديميليرو.