قصفت مدفعية العدو الإسرائيلي، اليوم مرصداً ونقاط ضبط ميداني لـ«كتائب الشهيد عز الدين القسام» الذراع العسكرية لحركة «حماس» شمال بيت لاهيا شمال قطاع غزة، ما أدى إلى استشهاد محمد مسعود أحمد عبد الله الرضيع 25 عاماً، والذي تبنته «القسام» في وقت لاحق. وزعم جيش الاحتلال أن عناصره تعرضوا لإطلاق نار قرب كيبوتس «كرميا» في المجلس الإقليمي لعسقلان شمال غزة، بعد محاولة فلسطينيَّين التسلل إلى داخل الأراضي المحتلة عام ١٩٤٨.

بدوره، نقل موقع «٠٤٠٤» العبري أن «الجيش الإسرائيلي اعتقل فلسطينيَّين حاولا التسلل من شمال قطاع غزة على ما يبدو ضمن كمين مخطط له، بينما تمكن الثالث من الفرار إلى غزة». وذكر الموقع العبري أن «إطلاق النار نحو قوات الجيش حدث خلال انسحاب الأخير، وردّاً على ذلك أطلقت مدفعية الجيش قذائف تجاه نقطة مراقبة لحماس».
وقد نشر جيش العدو بياناً قال فيه «إن قوة تابعة للجيش الإسرائيلي ألقت القبض على إرهابيين اثنين جاءا لتنفيذ هجوم وحاولا عبور الحدود ووجد معهما سكاكين ومواد حارقة». أضاف البيان «أثناء المطاردة، أطلقا النار على قواتنا. ورداً على ذلك، استهدف جيش الدفاع الإسرائيلي نقطة مراقبة بقذيفة دبابة، وتم نقل المشتبه فيهما إلى قوات الأمن لاستجوابهما».