استُشهد شاب، اليوم، وأصيب 13 آخرون برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، عقب اقتحام مخيّم جنين.


وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية إصابة شاب برصاصة في الرأس وأخرى في الصدر، ما أدّى إلى استشهاده فور وصوله مستشفى جنين الحكوميّ.

وأفادت وكالة «وفا» الفلسطينية للأنباء، بأن قوات الاحتلال اقتحمت صباح اليوم المخيّم، وشنّت حملة مداهمات واسعة لعشرات المنازل، فيما تحاصر في هذه الأثناء منزل عائلة منفّذ عملية تل أبيب، رعد فتحي حازم، في مخيّم جنين، وتطالبهم بتسليم أنفسهم عبر مكبّرات الصوت.

وكانت قوات الاحتلال قد استدعت والده وأبناءه الثلاثة، لمراجعة مخابراتها في معسكر سالم، ولكنهم رفضوا ذلك.

وما تزال قوات الاحتلال تقتحم المخيّم من أكثر من جهة، ونشرت قنّاصة في عديد الأماكن وسط اندلاع مواجهات عنيفة مستمرة.

واعتقلت قوات الاحتلال الشابَين نور حمادة ومحمد دراوشة من أطراف مخيّم جنين، فيما داهمت قواته أحد المنازل في منطقة المدارس في جنين.