اقتحمت القوات الإسرائيلية المسجد الأقصى، وأعلنت استنفارها في بلدة القدس القديمة المحتلة، بذريعة محاولة فلسطيني طعن شرطي إسرائيلي في منطقة «بوابة المجلس»، قبل انسحابه من مكان الحادث، وفق رواية الاحتلال.


وأورد موقع «حدشوت بتاخون سدي» الإسرائيلي، أن هناك مجنّداً مصاباً في عملية الطعن، وتجري حالياً مطاردة منفّذ العملية.