للمرة الثانية بعد سنة 2009 حصل الحكم الدولي الإماراتي علي حمد على جائزة الصافرة الذهبية (جائزة الشيخ الشهيد فهد الأحمد الصباح) لأفضل حكم ساحة عربي، التي تمنحها مجلة «الحدث الرياضي» اللبنانية. وتقدم علي حمد على السعودي خليل جلال الغامدي بفارق 31 نقطة (121-90)، بينما حلّ الجزائري جمال حيمودي في المركز الثالث بفارق 36 نقطة عن الأول.

وشارك في استفتاء جائزة الصافرة الذهبية لعام 2011 التي تحمل الرقم الـ 17، 41 من خبراء التحكيم والحكام الدوليين السابقين الذين قادوا مباريات في كأس العالم وباتوا الآن محاضرين دوليين ورؤساء لجان الحكام في الاتحادات الآسيوية والأفريقية والعربية.
ومن أهم ما قاده حمد في 2011، ثلاث مباريات في كأس آسيا، بينها واحدة في نصف النهائي، وثلاث مباريات في مونديال الناشئين، بينها واحدة في ربع النهائي، وست مباريات في دوري أبطال آسيا، بينها واحدة في نصف النهائي، وثلاث مباريات في تصفيات آسيا المؤهلة لمونديال 2014.
وحرم الحكم الدولي العماني حمد المياحي نظيره الإماراتي صالح المرزوقي الفوز مرة ثالثة متتالية بالراية الذهبية لأفضل حكم عربي مساعد، وذلك في أول مشاركة تنافسية له في المسابقة.