اعتبرت دمشق في رسالة وجّهتها إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن أن الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة تتكامل مع ما يقوم به طيران «التحالف الدولي» الذي تقوده واشنطن من انتهاكات بحق المدنيين.

وأشارت في رسالة لوزارة الخارجية إلى أن «التحالف» نفّذ «مجزرة جديدة (أمس) في قرية الشعفة في ريف دير الزور قصف فيها منازل الأهالي وممتلكاتهم المدنية، ما أسفر عن استشهاد أكثر من ثلاثين مدنياً». ورأت أن ما يرتكبه «التحالف» في الشرق السوري «يلاقي في أهدافه وغاياته الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة، التي كان آخرها عدوان (أول من أمس) على منطقة الكسوة جنوبي دمشق».